لاجئون وجاليات

بيروت : «مجد» ولجنة أهالي طلاب الأونروا تعتصم أمام المقر الرئيسي للأونروا

تحت عنوان “الحق في التعليم لا يجزأ” ولمطالبة الأونروا بتوفير المواصلات والقرطاسية ومعالجة المشكلات في المدارس نظمت كل من منظمة الجيل الجديد “مجد” وأهالي طلاب مدارس الأونروا في مخيمات وتجمعات بيروت اعتصاما طلابيا جماهيريا اليوم الجمعة 8/10 أمام المقر الرئيسي للأنروا في لبنان .
تحدث في الاعتصام الرفيق هشام ابو هيبة عضو قيادة منظمة الجيل الجديد معتبرا أن اعلان بدء العام الدراسي مترافقاً مع مشكلات عديدة وكبرى يهدد بشكل كبير كل العملية التعليمية في وكالة الاونروا، حيث تشير السياسات التربوية القائمة الى حالة من التخبط سواء من حيث الآلية المطروحة للدوام المدرسي، او التأخر في إجراء المناقلات والتوزيع الصحيح للمعلمين وعدم سد الشواغر الوظيفية وفقاً لحاجة المدارس، وغياب التشكيلات الصفية وسوء التنسيق مع الادارات المدرسية والمجتمع المحلي.
كما أكد على اهمية الاسراع في ايجاد الحلول لأزمة المواصلات التي تهدد مصير ومستقبل آلاف الطلبة من خلال توفير الباصات المجانية التي تمكن الطلاب من الوصول الى مدارسهم، وافتتاح صفوف جديدة في المدارس التي تعاني من مشكلة الاكتظاظ، الى جانب ضرورة عدم التأخر في توزيع الكتب والقرطاسية على الطلبة كما يحصل في كل عام، وعدم ارهاق الطلبة والزامهم بأية مشتريات مكتبية والبسة مدرسية وقرطاسية او كتب اثرائية ترهق كاهل العائلات والطلاب.
ودعا ابو هيبة هيئة العمل الفلسطيني المشترك واللجان الشعبية بالتحرك وتحمل المسؤولية لإنقاذ المستقبل الدراسي للطلبة الفلسطينيين من الكارثة التي تهدده اذا ما استمرت ادارة الوضع التربوي بالوكالة بهذه السياسة المتخبطة.
كما تحدثت الرفيقة منال بشر عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني  باسم المنظمات الشبابية والطلابية الفلسطينية مؤكدة أن غياب الجدية والمسؤولية رغم تحذيرنا المستمر لإدارة الاونروا ودائرة التعليم قبل بداية العام الدراسي بضرورة وضع خطة واضحة لضمان نجاح العام الدراسي بشكل جيد ومعالجة المشكلات التي تواجه طلابنا وتدفع بالمئات منهم للتسرب المدرسي. داعية الى فتح باب التوظيف للخريجيين الفلسطينيين في الوكالة واعادة تفعيل برنامج المنح الدراسية لتمكين طلابنا من متابعة تعليمهم الجامعي .
واكدت بشر وقوف اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني إلى جانب طلاب مخيم البرج الشمالي وتحركهم من اجل توفير التعليم الثانوي في المخيم.
كلمة أهالي الطلبة تلتها السيدة ميرفت سكر عضو لجنة أهالي طلاب مخيمات وتجمعات بيروت طالبت فيها الأونروا بخطة طوارئ اقتصادية وصحية وإغاثية عاجلة وشاملة ومستدامة وأن تسعى كافة المرجعيات المعنية بشعبنا لممارسة دورها. مؤكدة ان كافة كافة المشاكل بدءا من مشكلة المواصلات المزمنة والمضاعفة في الاونة الاخيرة والتي باتت بحاجة الى حل جذري خاصة في ظل عدم وجود مدارس اعدادية او ثانوية في مخيمات بيروت كافة وغلاء الاسعار الفاحش والمتزايد في اسعار المحروقات وصولا الى مشكلة القرطاسية والتحضيرات الكاملة للعام الدراسي الجديد  باتت تتطلب دعما عاجلا للاجئين الفلسطينيين في لبنان وحلا جذريا لهذه المشاكل المتراكمة.
وفي نهاية الاعتصام سلمت مذكرة مطلبية باسم الحاضرين الى المدير العام للوكالة في لبنان تسلمها ممثل عن الانروا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى