فن وثقافة

فنان فلسطيني يعيد توزيع اغنية السمسمية المصرية بنكهة فلسطينية

اعاد الفنان والاكاديمي د حيدر عيد توزيع اغنية السمسمية المصرية بما يتناسب مع السياق الفلسطيني.

وقال د عيد انه لا يفصل مدينة السويس المصرية عن مدينة غزة الفلسطينية إلا صحراء سيناء و يجمعهما تاريخ مشترك من المعاناة و المقاومة. و تشكل حرب 1956 علامة فارقة في هذا السياق حيث سال الدم المصري و الغزي دفاعاً عن أرض الوطن الواحد. و تم التعبير عن هذه الروح من خلال (فن المقاومة) الذي انبثق بعضه كتعبير عن المقاومة الشعبية التي امتدت حتى فترة حرب الاستنزاف بعد الاحتلال الصهيوني لغزة و سيناء عام 1967.
وأشار الى أن نغمات السمسمية كانت تشحذ الهمم و تعزز روح المقاومة عند أهالي السويس المهجرين. و تم تجديد و إعادة توزيع أغنية «غني يا سمسمية» التراثية لتحمل نفس الوزن مع كلمات تتغني بالطلاب و العمال و المهجرين و تصف قسوة الاحتلال و ضربه لمدينة السويس. و في الحالة الفلسطينية تتطابق السويس مع غزة حيث تم إعادة توزيع و غناء الأغنية بما يتناسب مع السياق الفلسطيني و باستخدام آلة السمسمية المميزة.

وأضاف أن هذه الأغنية تأتي ضمن مجموعة من الأغاني في ألبوم بعنوان (خوف الطغاة من الأغنيات وهي من أداء: حيدر عيد وكلمات: كابتن غزالي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى