أسرى

«الديمقراطية» تعزي الأسير كريم يونس برحيل والدته

تتقدم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بخالص التعازي والمواساة، من جماهير شعبنا الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة وعلى رأسها الأسير كريم يونس عميد الأسرى، برحيل والدته المناضلة الصابرة الحاجة صبحية يونس «أم كريم» التي وافتها المنية اليوم بعد صراع مع المرض.

وتوجهت الجبهة في بيان تعزية صدر عنها، وهي تنعى والدة الأسير كريم يونس، بالتحية النضالية إلى عائلة يونس وإلى الحاجة أم كريم التي انتظرت ابنها أربعين عاماً لتحتضنه ولكنها رحلت قبل ثمانية أشهر من انتهاء محكوميته.

وختمت الجبهة بيانها، مضيفةً أن «انتظار والدة الأسير كريم يونس لابنها أربعة عقود يظهر حجم معاناة أهالي الأسرى وأبناء شعبنا الفلسطيني، وحجم الظلم والقهر والأحكام العالية التي تفرضها سلطات السجون على الأسرى وذويهم، والتي تشكل شهادة قوية على مدى تغول دولة الاحتلال في حربها الشرسة على شعبنا، وفي ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وفرض العقوبات الجماعية على أبطالنا الأسرى ما يؤكد فاشية الاحتلال ومنظومته السياسية والقانونية» ■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى