تقارير ودراسات

مركز شمس في تقريره الشهري: 11 منشأة استهدفتها دولة الاحتلال في شهر نيسان بالهدم والإخطارات

 أصدر مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطية “شمس” مرصده الشهري عن شهر نيسان 2022 حول عمليات الهدم والإخطارات ضد منشآت الفلسطينيين سواء الدينية أو السياحية أو الصناعية أو التجارية أو التعليمية أو الرسمية أو الزراعية وبالتركيز على السكنية منها. من قبل “إسرائيل” السلطة القائمة بالاحتلال، يذكر أن مركز “شمس” يصدر دورياً مراصد متخصصة شهرية ونصف سنوية وسنوية حول هذا النوع من الانتهاكات وانتهاكات أخرى.

واستند التقرير الرصدي على منهجية تقوم على الرصد الميداني من قبل طاقم وباحثي مركز “شمس”، والذين قاموا برصد وحصر الانتهاكات الإسرائيلية ضد المنشآت الفلسطينية خلال الفترة 1/4/2022- 30/4/2022 في كافة محافظات الضفة الغربية لغايات إصدار هذا المرصد الشهري، ومن ثم العمل على تحليل البيانات وتفكيكها وإخراجها على شكل جداول، وفقاً لخارطة مؤشرات تحليلية كمية ونوعية شاملة. خلال شهر نيسان 2022، رصد مركز “شمس” استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي (11) منشأة يملكها فلسطينيين/ات، سواء بالهدم أو توزيع الإخطارات بنيَة استهداف هذه المنشآت مستقبلاً. 

وهدمت قوات الاحتلال (3) منشآت، فهدمت قوات الاحتلال في منطقة عين سامية الواقعة شرق قرية كفر مالك، خيمة تستخدم للسكن، بالإضافة إلى قيامها بتفكيك (بركس) زراعي ومصادرة معداته، تعود ملكيتهما للمواطن فاروق الحاج، كما هدمت قرب قرية مراح معلا في بيت لحم، منزلاً (قيد الإنشاء)، بحجة عدم الترخيص.

أما من حيث الإخطارات، فقد أخطرت قوات الاحتلال (8) منشأة بالهدم أو وقف العمل، معظمها سكنية، وأخرى زراعية.

وقد ركز المؤشر الأول على توزيع المنشآت التي تم استهدافها بالهدم أو المصادرة أو الإخطارات وفقاً لنوعها، والتي شملت هذا الشهر: مساكن بيوت (4) منشآت، مساكن خيام (1) منشأة، غرف زراعية (3) منشآت، بركس زراعي (1)، معرشات زراعية (1)، إسطبل خيول (1).

فيما ركز المؤشر الثاني على توزيع المنشآت التي تم هدمها وفقاً لمناطقية الاستهداف، فهدمت قوات الاحتلال في محافظة رام الله (2) منشأة، وفي محافظة بيت لحم (1) منشأة.

وبالنظر إلى الإخطارات سواء بالهدم أو المصادرة أو وقف أعمال البناء وغيرها من الانتهاكات التي تمنع الفلسطينيين من إعمال حقهم في بناء وإعمار واستثمار منشآتهم، فقد بلغ عدد الإخطارات (8) إخطارات في مناطق مختلفة. تشير الإخطارات إلى اتجاهات تمركز الاستهدافات الإسرائيلية القادمة لمنشئات الفلسطينيين، وقد جاءت محافظتي القدس وقلقيلية في أعلى نسبة. 

أما بالنظر إلى الحجج التي تستخدمها “إسرائيل” السلطة القائمة بالاحتلال في محاولتها شرعنة الجريمةـ في شهر نيسان، كانت المنشآت التي تم هدمها من قبل قوات الاحتلال والبالغ عددها (3) منشآت بحجة البناء بدون ترخيص في مناطق (C).

أما فيما يتعلق بالإخطارات، فقدت أخطرت سلطات الاحتلال (7) منشآت من أصل (8) بحجة البناء بدون ترخيص في مناطق (C)، ومنشأة واحدة كعقوبة جماعية ضمن سياسة الاحتلال التي تتبعها تجاه منفذي العمليات ضدها، إذ قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، هدم منزل عائلة الشهيد ضياء حمارشة في بلدة يعبد في محافظة جنين.ويأتي ذلك ضمن سياسة الاحتلال في فرض عقوبات جماعية على اسر الشهداء وذويهم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى