دولي

الاتحاد الدولي للصحفيين يتعهد بإحالة قضية الشهيدة شيرين أبو عاقلة للجنائية الدولية

تعهد الاتحاد الدولي للصحفيين الأربعاء، بإحالة قضية استشهاد الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة الى محكمة الجنائية الدولية لتسليط الضوء على الاستهداف الممنهج للصحفيين الفلسطينيين.
وقال الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين أنتوني بيلانجر: «بينما تظهر واحدة تلو الأخرى التفاصيل الكاملة لهذه الجريمة المروعة، فإن شهادات الصحفيين الذين كانوا معها (أبو عاقلة) عندما قُتلت تشير إلى أنه استهداف متعمد ومنهجي».
وشدد على أن أبو عاقلة والصحفيين المرافقين لها كانوا يرتدون «سترات وخوذ الصحفيين» ورغم ذلك «استهدفت من قبل قناصة إسرائيليين».
وأضاف: «لم تكن (أبو عاقلة) بجانب المتظاهرين ولم تكن تشكل تهديدا، لقد تم استهدافها لمنعها من الشهادة وقول الحقيقة حول العملية الإسرائيلية في جنين».
وتابع: «سنسعى إلى إضافة هذه القضية إلى شكوى المحكمة الجنائية الدولية التي قدمها الاتحاد الدولي للصحفيين، والتي توضح بالتفصيل مثل هذا الاستهداف الممنهج».
وأشار إلى أن إحالة قضية مقتل أبو عاقلة للجنائية الدولية «تأتي في إطار جهود حثيثة من الاتحاد الدولي للصحفيين لمحاسبة المسؤولين الروس المتورطين حاليًا في انتهاكات ضد صحفيين بينما يقومون بعملهم لتغطية الحرب في أوكرانيا».
وأردف: «بينما نطالب بالعدالة على الاستهداف الروسي للصحفيين الأوكرانيين، يجب أن نطالب بإنهاء الاستهداف الإسرائيلي وقتل الفلسطينيين وإحقاق العدالة لهم».■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى