فن وثقافة

الشاب فايز الكركي.. من حلم وريشة إلى شركة كبيرة لصناعة الأفلام الكرتونية

خرج من المدرسة ليتبع حلم كان قد رسمه منذ الصغر، واليوم هو مدير تنفيذي لشركة افلام ورسوم كرتونية في الخليل.

الشاب فايز الكركي، يبحث منذ صغره عن التجديد، فأراد أن يجعل لنفسه طريقاً بعيداً عن عمل ومهنة والده، وواجه كل شيء بنفسه وتخطى الصعاب للوصل الى حلمه. 

وخلال استضافته في برنامج “شغف” الذي يقدمه أحمد عيّاش عبر شبكة وطن الإعلامية، برعاية شركة “أوريدو” وشركة بيجو فلسطين، قال الكركي إنه خرج من المدرسة لاستكمال حلمه في البداية، رغم انها كانت المشكلة الاكبر في حياته، لكن معرفته وعلمه بالفنون مكنه من السير في حلمه.

وأضاف: البداية كانت بالرسم، وكنت لا اتوقف على رسم معين، وقررت تحويل كل الرسومات إلى مجسمات، وكان العائق الوحيد لاستكمال المجسمات هو التكاليف العالية لها، بحيث استغليت الادوات البلاستيكية واعدت تدويرها لصناعة هذه المجسمات.

وتابع: بدأت بالعمل في مصانع البلاستك حتى أتعلم صناعة البلاستك، وانتقلت الى النجارة لمعرفة كيفية استخدام الادوات والمهن المتعددة، واكتشفت بأنه يوجد اكثر من مادة في فلسطين يمكن العمل فيها كالبلاستك والجبص والخشب.

واوضح الكركي “دخلت عالم التصوير من اجل عرض المجسمات على الانترنت، وكانت الصور متتالية فبدأت فكرة الفيديو القصير وبعد البحث وجدت ان فكرة الفيديو المتحرك يجمع سبعة تخصصات مختلفة.

وأشار إلى أن الإمكانيات كانت لا تسمح لإنشاء شركة او توظيف، وتعاملت مع شبان شغوفين في هذا المجال وكان لهم دور في هذا العمل وعملنا كفريق كامل.

وقال “اخترت شيء لم يكن موجودا بالأصل في فلسطين، علما انه منذ 2009 إلى عام 2013 لم يكن الانترنت متوفرا في كل الوقت ولم يكن لدي اي معرفة للبحث عن الموضوع، وكان الاعتماد ذاتي اكثر وتواصلت مع اشخاص بالخارج من اجل ان اطور نفسي بذلك”.

وتابع: بدأت بتأسيس شركة بعد التعرف على دكتور من جامعة البوليتكنك، على ان يتم تأهيلي والوصول لمرحلة متطورة.

وأنهى حديثه برسالته للشباب، ألا ينتظروا الدعم من اي شخص كان، بل عليهم السعي بأنفسهم للوصول لهدفهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى