استيطانسلايدر

مخطط لإقامة حديقة استيطانية سياحية ضخمة بمساحة تزيد عن مليون دونم بين القدس والبحر الميت

 ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية ان كتلة المستوطنات المقامة في الضفة الغربية تعمل على خطة تتمثل بإقامة حديقة ضخمة (متنزه وطني) على مساحة تبلغ حوالي مليون دونم بين مدينة القدس والبحر الميت، من شانها ان تغير وجه الضفة الغربية وتحول المنطقة التي سيتم احكام السيطرة عليها الى وجهة سياحية.

وحسب الصحيفة فان الحديقة التي يتم العمل عليها تبدأ من الغرب في منطقة “كوخاف هشاحر” وتصل إلى منطقة الهيروديون شرقي غوش عتصيون.

وبحسب المخطط الاستيطاني هذا، فان الحديقة ستشمل حوالي نصف المساحة المتاخمة للبحر الميت، من “قصر اليهود” إلى منطقة وادي الدرجة ووادي حصاصة.

وتعتبر هذه المنطقة هي الجزء الوحيد غير المبني فيه، بين جنوب الضفة وشمالها.

وفي وثيقة أعدوها في كتلة المستوطنات بالضفة الغربية، مؤخرًا، بعد التشاور مع مدراء أقسام السياحة في مختلف مجالس المستوطنات، فقد تم نشر الخطة الاستيطانية الضخمة والتي ستشمل، من بين أمور أخرى، إنشاء شبكة مطاعم متنقلة، والترويج لإنشاء مجمع فنادق في شمال البحر الميت، وإنشاء مركز معلومات وحجز مشترك وغيرها. على الرغم من أن هذه خطة أولية، إلا أنها ليست نظرية، وقد تم بالفعل الانتهاء من وضع الخطة الاستراتيجية. وتعمل الكتلة الآن على إيجاد شركاء يساعدون في بدء هذه الخطوة.

ومنذ عقود يطالب اليمين الإسرائيلي بالبناء في المنطقة E1 بالقرب من معاليه أدوميم لسد الفجوة بين المنطقتين (شمال وجنوب الضفة وفصلهما عن بعض)، لكنها خطوة لم يتم تنفيذها، حيث ووجهت مساعي الاحتلال بمعارضة من الاتحاد الأوروبي نظرا لما يشكله ذلك من انهاء لفكرة إقامة دولة فلسطينية متصلة في الضفة.

وتقول الصحيفة بانهم في الكتلة الاستيطانية في الضفة الغربية “يتخطون السؤال السياسي ويركزون على الممارسة”.
وتقول كيرين جيفين، المديرة العامة للكتلة: “نريد إنشاء حديقة وطنية ضخمة لا مثيل لها في يهودا والسامرة، وإنشاء شبكة واحدة، ومنتج واحد”.
وتشير الصحيفة الى وجود العديد من “المواقع المهمة للديانات الثلاث، بما في ذلك دير مار سابا، وقصر اليهود، ومسجد النبي موسى وقصور الحشمونائيم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى