أخبار في صورةسلايدر

بالصور // رمزي رباح في تشييع الشهيد “على حرب ” في إسكاكا > إن أرضا يرويها الشهداء يوميا بدمائهم الزكية ، حتما شعبها سينتصر

القى الرفيق رمزي رباج عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، كلمة في تأبين و تشييع الشهيد الرفيق المهندس” على حرب” ظهر اليوم في إسكاكا في محافظة سلفيت بحضور الآلاف من المنطقة وخارجها ،والذي استشهد أمس اثناء مواجهته للمستوطنين ولقوات الاحتلال الذين حاولو الاعتداء وسرقة ارض العائلة ، حيث قام مستوطن بطعنه في القلب.

وجاء في كلمة رمزي ، إن الشهيد علي الذي ارتقى بالامس وهو يواجه غول الاستيطان المتحالف مع جيش الاحتلال والذي يستهدف كل الأرض الفلسطينية وخاصة منطقة سلفيت ، والتحق بذلك بقافلة الشهداء الطويلة التي روت وتروي ارض الوطن من يعبد ومحيم جنين ونابلس وبيتا وبيت دجن والمدية وابو ديس وبيت فجار والخليل ، ليؤكد الشعب الفلسطيني أنه لاهدنة مع الاحتلال والاستيطان .

وقدّم رمزي العزاء لاهالي الشهيد ، وأهالي قرية اسكاكا باسم عموم منظمات الجبهة الديمقراطية وأمينها العام نايف حواتمة ، ووجه التحية والاجلال لاهالي اسكاكا ولعموم اهالي محافظة سلفيت على صمودهم الاسطوري في مواجهة الاستيطان والاحتلال ، وهجمته على المنطقة واستهدافه لها منذ عشرات السنين لأسباب عديدة منها موقعها الاستراتيجي وغناها بالمصادر الطبيعية.

ونوه رمزي الى شجاعة الشهيد علي وشخصيته القيادية التي امتازت بالمثابرة والايثار منذ ان كان طالبا في جامعة القدس ، وعضوا في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ومهندسا فذا عضوا في نقابة المهندسين ، وأكد ان دماء الشهيد لن تذهب هدرا ، فالشباب الفلسطيني والمقاومين الفلسطينيين من كل الانتماءات سيواصلون النضال على نفس الدرب ومن أجل ذات الاهداف التي ضحوا من أجلها .،

وأضاف رمزي ، إن جرائم الاحتلال ومستوطنيه اليومية بحق شعبنا لن تثنيه عن المقاومة حتى كنس الاحتلال والمستوطنين عن أرضنا ، ودعا الى تشكيل القيادة الوطنيىة الموحدة واشعال الارض تحت أقدام المحتلين ، والى مزيد من الوحدة الميدانية ، كما طالب بانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية في إطار مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية ، ودعا القيادة السياسية الفلسطينية الى الارتقاء الى مستوى المسؤولية الوطنية ، وتطبيق قرارات المجلس المركزي ذات الصلة بدولة الاحتلال وخاصة وقف التنسيق الامني وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال.

وحتم رباح كلمته قائلا ، إن أرضا يرويها الشهداء يوميا بدمائهم الزكية حتما ستتحرر مهما طال الزمن واشتد القمع.

هذا والقيت كلمات المجلس القروي القاها السيد اسامة فائز ونقابة المهندسين ونائب محافظ سلفيت وكلمة القوى الوطنية التي القاها المهندس وليد عسّاف.

وكان موكب تشييع الشهيد حرب انطلق من أمام مستشفى النجاح في مدينة نابلس، باتجاه قرية اسكاكا، مسقط رأسه، حيث القت عائلة الشهيد  نظرة الوداع الأخيرة على جثمانه.

وحمل المشيعون جثمان الشهيد حرب على الأكتاف، وجابوا به شوارع القرية مرددين هتافات منددة بجرائم الاحتلال ومستوطنيه.

واعترضت قوات الاحتلال موكب جنازة الشهيد علي حرب، على حاجز حوارة المقام جنوب نابلس، ومنعت المشاركين من المرور عبر الحاجز، ما اضطرهم للعودة والعبور عبر طرق فرعية للوصول إلى قرية اسكاكا بمحافظة سلفيت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى