أسرى

جلسة جديدة للنظر في ملف الأسير المقدسي أحمد مناصرة

من المقرّر أن تُعقد جلسة للأسيرأحمد مناصرة من  القدس  المحتلة  في الثامن والعشرين من حزيران الجاري، وذلك أمام “لجنة الإفراجات المبكرة” للنظر في طلب الإفراج عنه بسبب تدهور حالته الصحية.

وستُعقد الجلسة في سجن “ايالون” في الرملة المحتلة ، في تمام الساعة الواحدة والنصف.

وأكد المحامي خالد زبارقة في تصريحٍ  صحفي له، أن تعيين جلسة جديدة للأسير مناصرة جاء بناءً على الطلب المستعجل الذي قدمه طاقم الدفاع، وفيه طلب الإفراج الفوري عنه، وذلك على ضوء نقله إلى سجن “الرملة” نتيجة لخطورة وضعه الصحيّ والنفسيّ.

ويوم أمس الاربعاء  (22 حزيران)، قضت لجنة الإفراج التابعة للاحتلال بتصنيف ملف الأسير مناصرة ضمن ملف “الإرهاب” حسب تعريف قانون مكافحة الإرهاب “الإسرائيلي”.

وأكد طاقم الدفاع عن الأسير مناصره ” أن هذا القرار خاطئ من الناحية القانونية والدستورية، وهو انتهاك واضح للأسس القانونية والدستورية للمنظومة القانونية المحلية والدولية وخاصةً المنظومة القانونية التي تتعلق بالأطفال القاصرين.

وكان طاقم الدّفاع قد أكد خلال مؤتمر صحفي الأحد، أن الاحتلال يتعامل مع ملفات الفلسطينيين بعنصرية.

ولفت إلى التمييز والقوانين العنصرية وعدم المساواة في التعامل مع الأسرى الفلسطينيين، وأن تلك المحاكم تكشف الوجه القبيح لسياسات الاحتلال العنصرية.

وقال صالح مناصرة، والد الأسير “أحمد”: “إن نجله لم يحضر للجلسة اليوم بسبب وضعه السيء، فهو محتجز في عيادة سجن الرملة، وكلّ يوم يمكث فيها، يزداد وضعه سوءًا”.

وطالب مناصرة الاحتلال بالإفراج الفوري عن نجله الذي قضى أكثر من سبع سنوات في سجون الاحتلال بظروف صعبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى