فلسطينيلاجئون وجاليات

دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية تدعو لحشد التمويل وضمان تجديد التفويض الاممي لـ«الأونروا»

بيروت
اعتبرت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين بشكل خاص والدول العربية بشكل عام، معنية بالعمل وببذل كل جهد ممكن للحفاظ على وكالة الغوث، سياسياً وماليًا، ووقف كافة الضغوط التي تتعرض لها من قبل العدو الإسرائيلي وبدعم مباشر من الإدارة الأميركية.
وقالت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية، إن «مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية الذي سيعقد اجتماعه الـ (108) اليوم الأحد في العاصمة المصرية القاهرة مطالب بالتصدي لقضيتين متلازمتين تشكلان تحدياً فعليًا بالنسبة للدول العربية ولمنظمة التحرير الفلسطينية».
وأضافت الدائرة أن «الأولى العمل بشكل موحد استنادًا لاستراتيجية عربية تكون أولوية بالنسبة للبعثات الدبلوماسية العربية والفلسطينية في العالم، خاصة في أوروبا، لحشد التمويل لموازنة وكالة الغوث (الاونروا) لمعالجة قضايا اللاجئين، سواءً في حث الدول المانحة على مواصلة التزامها المالي بما ينسجم مع دعمها السياسي للأونروا لوضع حد للأزمة المالية، أو من خلال التزام الدول العربية بالمساهمة في تمويل موازنة وكالة الغوث وفقًا لما هو مقرر في جامعة الدول العربية (7.8 بالمائة من حجم الموازنة)، وايضاً دعم اللاجئين بشكل مباشر عبر تمويل مشاريع اقتصادية وتنموية وإغاثية مختلفة في تجمعات اللاجئين في فلسطين والأردن وفي لبنان وسوريا».
وتابعت الدائرة «الثانية وضع خطة للتواصل مع اعضاء الأمم المتحدة لحثهم على ضمان التصويت ايجاباً لصالح تجديد التفويص للوكالة في الجمعية العامة للامم المتحدة نهاية هذا العام وبنسب مرتفعة لا يجب ان تقل عن تصويت العام 2019».  
وأوضحت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية أن «اسرائيل وضعت منذ زمن مسألة التحريض على وكالة الغوث وتكثيف الضغوط عليها بمختلف أشكاله كأولوية في سياستها الخارجية، خاصة تجاه الدول الأوروبية التي تعتبر المانح الأكبر للوكالة، فإن الدول العربية قادرة على مقارعة إسرائيل ومواقفها التي لا تستند لأي مسوغ قانوني، وهي قادرة على لعب دور هام وفاعل في معالجة الأزمة المالية لوكالة الغوث، شرط امتلاكها الإرادة السياسية على دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، واعتبار ان وكالة الغوث تشكل إحدى الأركان الهامة لقضية اللاجئين وحق العودة وواجب جميع الدول العربية توفير دعم مالي وسياسي لها.■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى