أسرى

الاحتلال يقتحم أقسام معتقلي “عوفر” و”مجدو” ويعتدي على الأسرى

رام الله- اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال، أقسام الأسرى في سجن “عوفر” و”مجدو”، واعتدت على الأسرى بالضرب.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن قوات القمع اقتحمت أقسام الأسرى في “عوفر” و”مجدو”، واعتدت على عدد منهم بالضرب، وهددت بفرض عقوبات جديدة عليهم.

وأضافت أن إدارة سجون الاحتلال تحاول الضغط على الأسرى من خلال أساليب الترهيب والابتزاز، لثنيهم عن خطواتهم النضالية.

وأوضحت أن حالة من التوتر تسود مختلف أقسام الأسرى في معتقلي “عوفر” و “مجدو”، في اعقاب قرار إدارة السجون تقليص عدد الأسرى في “الفورة” وتهديدها بفرض عقوبات عليهم، في الوقت الذي رد الأسرى على ذلك بتصعيد خطواتهم في حال المساس بأي منهم.

وكانت الحركة الأسيرة، أعلنت البدء بخطوات نضالية رفضا للتصعيد بحق الأسرى وعدم تنفيذ التفاهمات التي تمت بين الحركة الأسيرة وإدارة سجون الاحتلال والتراجع عن التصعيد والعقوبات المفروضة عليهم، تحديدا بعد انتزاع ستة أسرى حريتهم من سجن الجلبوع في أيلول/ سبتمبر الماضي.

ودعت الحركة الأسيرة في بيانها، كافة أبناء الشعب الفلسطيني لإسناد الأسرى في معركتهم وخطواتهم التصعيدية، حتى تحقيق مطالبهم.

وحدات القمع التابعة لادارة سجون الاحتلال، تضم عسكريين ذوي أجسام قوية وخبرات خدموا في وحدات حربية مختلفة في جيش الاحتلال، وتلقى عناصرها تدريبات خاصة لقمع الأسرى والتنكيل بهم، باستخدام أسلحة مختلفة، منها السلاح الأبيض، والهراوات، والغاز المسيل للدموع، وأجهزة كهربائية تؤدي إلى حروق في الجسم، وأسلحة تطلق رصاصاً حارقاً، ورصاص “الدمدم” المحرم دولياً، ورصاص غريب يحدث آلاماً شديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى