اسرائيليات

هآرتس: الموساد استخدم برنامج بيغاسوس التجسسي

ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الأحد، أن جهاز الموساد استخدم بشكل غير رسمي برنامج التجسس بيغاسوس التابع لشركة NSO، بهدف اختراق الهواتف والتجسس على أصحابها.

ونقلت الصحيفة عن موظفين في شركة NSO، أن مسؤولين من جهاز الموساد في عهد رئيسه السابق يوسي كوهين، طلبوا من الشركة في عدة مرات اختراق أرقام هواتف معيّنة باستخدام بيغاسوس، ولأسباب غير معروفة.

وأشارت تلك المصادر، إلى أن موظفي الموساد زاروا بشكل متكرر مقر الشركة في هرتسيليا، وأحيانًا للتعرف على النظام، وأحيانًا مع مسؤولين من دول أجنبية كجزء من محاولة بيع البرنامج لهم، مشيرةً إلى أنه كان هناك علاقة وثيقة بين الشركة والموساد في عهد كوهين، حيث كان الجهاز بمثابة باب لتسويق قدرات الشركة في دول إفريقيا والشرق الأوسط.

ووفقًا لذات المصادر، فإنه في عديد المرات التي زار فيها موظفو الموساد مقر الشركة، حاولوا بيع نظام التجسس لأجهزة استخبارات دولية وعربية لكن المحاولة باءت بالفشل.

وتقول الصحيفة، إنه ليس من الواضح سبب احتياج الموساد إلى خدمات NSO، لأن لديه القدرة على اختراق أي هواتف لأغراض استخبارية، مشيرةً إلى أن الجيش الإسرائيلي والشاباك والموساد لديهم قدرات قبل إنشاء شركة NSO، وقد يكون هناك احتمال أن الموساد واجه صعوبات في اختراق هواتف معينة لسبب تقني ما لذلك لجأ لبرنامج بيغاسوس، أو أنه ضمن نشاط غير رسمي.

وبحسب الصحيفة، فإنه مسؤولين من الموساد حضروا الاجتماعات الأولية التي عقدتها شركة NSO مع ممثلين عن السعودية وأنغولا بشأن بيع البرنامج لهم، مشيرةً إلى أن الموساد حاول عرض البرنامج على عدة دول مقابل إقامة علاقات دبلوماسية.

ونفت شركة NSO ما ورد في التقرير، وأكدت أنها غير دقيقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى