رياضة

ليفربول يواصل مطاردة السيتي في الدوري الانكليزي

لندن (أ ف ب) -استمر ليفربول في مطاردته لمانشستر سيتي المتصدر واستعاد فارق التسع نقاط، مع مباراة مؤجلة، بفوزه الصعب على بيرنلي 1-صفر في المرحلة الخامسة والعشرين من بطولة إنكلترا لكرة القدم الاحد، في حين سقط توتنهام على أرضه للمرة الثانية في غضون أربعة أيام بخسارته أمام ولفرهامبتون صفر-2.
وكان سيتي عاد بفوز ساحق على نوريتش سيتي برباعية نظيفة ليحقق فوزه الرابع عشر مقابل تعادل واحد في آخر 15 مباراة في الدوري، ليرفع رصيده الى 63 نقطة مقابل 54 لليفربول.
وقال مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب “الفارق يتأرجح بين 12 نقطة و9 نقاط وذلك لأن سيتي يلعب دائمًا قبلنا. على أي حال، نحن لا نفكر باللقب في الوقت الحالي”.

وأضاف “كان يمكن للمباراة ضد بيرنلي أن تكون فخًا، لا سيما بأنها أقيمت وسط ظروف مناخية صعبة ورياح قوية لكننا نجحنا في الظفر بها”.
وشارك في صفوف ليفربول مهاجمه السنغالي ساديو مانيه العائد من مشاركته في كأس الأمم الإفريقية حيث ساهم بشكل كبير في تتويج منتخب بلاده باللقب القاري للمرة الاولى في تاريخه وحصد على جائزة أفضل لاعب في البطولة.
ولعب مانيه الى جانب المصري محمد صلاح الذي شارك أساسيًا أيضا للمرة الاولى (شارك احتياطيًا منتصف الاسبوع خلال الفوز على ليستر سيتي) منذ عودته من الكاميرون حيث خسر الفراعنة النهائي.

وعلى الرغم من احتلال بيرنلي المركز الاخير، فقد كان ندًا عنيدًا لليفربول وسنحت فرصتان له في مطلع المباراة، فتصدى الحارس البرازيلي أليسون لتسديدة جوش براونهيل اللولبية، في حين أضاع مهاجم بيرنلي الجديد الهولندي فوت فيغورست فرصة جيدة عندما حاول إسقاط الكرة في المرمى بحركة فنية من دون أن ينجح.
ونجح البرازيلي فابينيو من استغلال ركلة ركنية ليسجل هدف التقدم لليفربول قبل نهاية الشوط الاول بخمس دقائق.
وحاول بيرنلي إدراك التعادل في الشوط الثاني لكن عقمه الهجومي الذي شهد تسجيله 17 هدفًا في 21 مباراة في الدوري استمر، في المقابل كان بإمكان ليفربول إضافة الهدف الثاني عندما مرر صلاح كرة متقنة باتجاه البديل البرتغالي ديوغو جوتا لكن مدافع بيرنلي جيمس تاركوفسكي أبعد الخطر في اللحظة الاخيرة.

ووجه ولفرهامبتون ضربة لآمال توتنهام في احتلال أحد المراكز المؤهلة الى دوري ابطال اوروبا بفوزه عليه 2-صفر في عقر داره، ملحقًا به الخسارة الثانية في غضون أربعة أيام بعد سقوط فريق شمال لندن على أرضه أيضًا أمام ساوثمبتون 2-3 منتصف الاسبوع.
منح المكسيكي راوول خيمينيس التقدم لولفرهامبتون عندما تابع كرة مرتدة من الحارس الفرنسي هوغو لوريس بعد مرور 16 دقيقة. وسرعان ما أضاف لاعب الوسط البلجيكي لياندر ديندونكر الثاني مستغلا دربكة أمام المرمى (18).
ونجح ولفرهامبتون الذي صعد الى المركز السابع على حساب توتنهام بالذات في تحقيق فوزه الرابع تواليًا خارج ملعبه وذلك للمرة الاولى منذ عام 1980.

وأعرب مدرب توتنهام الايطالي أنتونيو كونتي عن سخطه من النتيجة بقوله “لقد صنعنا الكثير من الفرص لكن في النهاية تعرضنا لخسارة جديدة. لا أجد أي تفسير للبداية السيئة للمباراة بالنسبة إلينا”.
وانتزع وست هام الرابع تعادلا صعبًا في الرمق الاخير من مضيفه ليستر سيتي 2-2.
تقدم الفريق اللندني عن طريق جاريد بوين بعد مرور 10 دقائق، لكن صانع الألعاب البلجيكي يوري تيليمانس أدرك التعادل من ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول. ثم تقدم ليستر عن طريق رأسية لظهيره البرتغالي ريكاردو بيريرا (57).
ونجح وست هام في انتزاع نقطة عندما سجل له كريغ دوسون هدف التعادل بكرة رأسية مستغلا ركلة ركنية في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع.

وعزز نيوكاسل حظوظه في البقاء ضمن أندية النخبة بفوزه الثالث تواليًا وكان على أستون فيلا بفضل ظهيره الأيمن كيران تريبييه من ركلة حرة مباشرة (35).
وكان الحكم منح بداية نيوكاسل ركلة جزاء إثر إعاقة كالوم تشامبرز المنتقل من أرسنال لجو ويلكوك لكنه عاد واحتسب الركلة الحرة المباشرة التي سجل منها تريبييه بعد اللجوء الى تقنية الفيديو المساعد فتبين بأن العرقلة حصلت خارج المنطقة.
وبات نيوكاسل يتقدم بفارق 4 نقاط عن أول الهابطين في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى