صحة وبيئة

الكيلة تتحدث عن مستشفى خالد الحسن لعلاج السرطان والتحويلات الطبية

تحدثت وزيرة الصحة مي الكيلة عبر تلفزيون فلسطين الرسمي حول مستشفى خالد الحسن لعلاج السرطان والتحويلات الطبية.

وقالت الكيلة خلال المقابلة، إن المشروع له تكلفة عالية، وذلك لأن طبيعة المستشفى وبنيته التحتية وتمديداته تختلف عن المستشفيات الأخرى.

وأضافت أنه كان هناك فكرة جيدة من الرئيس محمود عباس في 2016 وأصدر قراراته بأن يكون هناك مجلس أمناء لهذا المركز، وكان يترأسه طيب عبد الرحيم، وتم إطلاق حملة تبرعات للمستشفى.

وبعد ذلك، في 2018، تم تغيير مجلس الأمناء وتشكل مجلس آخر برئاسة محمد مصطفى، وحاولوا أن يشاركوا القطاع الخاص، لأن كمية التبرعات لم تكن كافية لإنشاء المركز، وفق حديث الكيلة.

وأوضحت أن فكرة مشاركة القطاع الخاص تبددت لاحقًا، وكان هناك حديث حول إعطاء التبرعات لوزارة الصحة لتطوير أقسام الأورام الموجودة عندها.

وبينت الكيلة، أن مجموع التبرعات بالدولار 3,831,369، مشيرةً إلى أن التبرعات ذهبت إلى البنوك المعتمدة، وهي فلسطين، والوطني، والعربي، والإسلامي العربي.

وحول مستقبل المشروع، قالت وزيرة الصحة مي الكيلة إنه يوجد همة مجتمعية لأن نذهب قدمًا بإنشاء المشروع، مضيفةً أنه سيتم الاجتماع مع الرئيس محمود عباس للتشاور من أجل أن يكون المشروع قائمًا على مراحل خلال مدة ليست أكثر من 4 سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى