دولي

واشنطن مستعدة لإرسال مزيد من القوات لأوروبا الشرقية

أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، السبت، أن الولايات المتحدة مستعدة لإرسال قوات إضافية إلى شرق أوروبا لـ”تعزيز أمن” أعضاء حلف الناتو، في حال تصاعد التوتر حول أوكرانيا.

وفي أعقاب لقاء جمعه في فيلنيوس مع وزير الخارجية الليتواني غابريليوس لاندسبيرغيس، أكد أوستن: “نتحمل بأكبر قدر من الجدية التزاماتنا أمام الناتو والحلفاء. لقد أرسلنا قوات أمريكية إضافية إلى الشرق لتقوية حلفائنا في الناتو وتم وضع الآلاف في حال الجهوزية للنقل إذا لجأ الناتو إلى إشراك قوات الاحتياط التابعة له”.

وكانت موسكو نفت مرارا مسؤوليتها عن تصاعد التوتر في منطقة دونباس بجنوب شرقي أوكرانيا، مشيرة إلى أنها ليست طرفا في النزاع هناك، ومتهمة السلطات الأوكرانية بالتهرب من تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاقات مينسك الهادفة إلى تسويته بطرق سلمية.

يذكر أن الرئيس الأميركي جو بايدن، صرح الجمعة بأن روسيا ستحاول مهاجمة أوكرانيا “خلال الأيام القريبة” بقرار من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، متوقعا أن الهجوم سيطال العاصمة الأوكرانية

وقال بايدن، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء الجمعة في البيت الأبيض: “لدينا أسباب للاعتقاد بأن القوات الروسية ستحاول مهاجمة أوكرانيا في الأسبوع المقبل، في الأيام القريبة”.

وأضاف بايدن: “نعتبر أنهم يخططون لشن هجوم على العاصمة الأوكرانية كييف، التي يقطنها 2.8 مليون شخص بريء”.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن روسيا ستحاول اختلاق “مبرر كاذب” لشن حرب على أوكرانيا، متهما قوات جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من طرف واحد بـ”استفزاز” السلطات في كييف.

وفي وقت سابق كان الكريملين قد أشار إلى أن روسيا لا تمثل تهديدا لأحد ولا تخطط لشن عدوان ضد أي بلد، مع أنه لم يستبعد وقوع استفزازات يراد منها إعطاء المزاعم حول خطط روسيا لـ “غزو” الأراضي الأوكرانية قدرا من المصداقية، محذرا من أن محاولة السلطات في كييف حل النزاع في دونباس بقوة السلاح ستكون لها عواقب وخيمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى