لاجئون وجاليات

بيروت : مسيرة شبابية وطلابية لقطاع الشباب في «الديمقراطية» بالذكرى 53 للانطلاقة

بيروت

لمناسبة الذكرى ال53 لانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، نظم قطاع الشباب في للجبهة في بيروت مسيرة جالت شوارع مخيم شاتيلا .حيث تقدم المسيرة اعضاء قيادة قطاع الشباب في الجبهة الديمقراطية بلبنان بحضور قيادة الجبهة في بيروت والقوة الامنية الفلسطينية وقيادة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “أشد” وحملة رايات الجبهة واعلام فلسطين وحشد طلابي وشبابي من مخيمات وتجمعات اللاجئين الفلسطينيين في بيروت .
 انطلقت المسيرة من أمام مكتب الجبهة في المخيم على انغام الاغاني الوطنية والهتافات وصولا الى مقبرة شهداء المخيم حيث ادى الحاضرون التحية والنشيد الوطني الفلسطيني لأرواح شهداء الثورة الفلسطينية .
والقى الرفيق محمود الشوني عضو قيادة قطاع الشباب بالجبهة في لبنان كلمة وجه خلالها التحية الى مناضلي ومناضلات الجبهة الديمقراطية في عيدها ال53 مؤكدا مواصلة النضال على درب شهداء الجبهة والثورة الفسطينية الذين قدموا دمائهم وارواحهم دفاعا عن القضية الفلسطينية مسجلين اروع ملاحم العزة والكرامة .
كما حيا الشوني الاسرى والمعتقلين الصامدين في سجون الاحتلال الذين يقدمون بصمودهم نموذجا في العزة والكرامة، و المناضلين في القدس وحي الشيخ جراح وقطاع غزة .
وشدد على أهمية مواصلة الشباب الفلسطيني درب النضال حتى العودة والحرية وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.
بدوره قدم الرفيق أبو عمر قطب عضو قيادة الجبهة في لبنان التحية لشهداء الجبهة والثورة و الشعب و لشهداء لبنان و الامة العربية و احرار العالم كما وجه التحية للاسرى و المعتقلين في السجون الصهيونية الذين يبتكرون اشكالا مميزة في مقاومة الاحتلال في السجون. واكد قطب بأن الجبهة ستواصل جهودها لانهاء الانقسام و استعادة الوحدة الوطنية على هدى مبادرتها الوطنية ،من خلال استئناف الحوار الوطني الشامل لتوفير الغطاء السياسي للمقاومة الشعبية في القدس وحي الشيخ جراح وعموم مدن وقرى ومخيمات الضفة الفلسطينية واعتماد استراتيجية نضالية،خاصة في ظل التحديات الكبرى التي يتعرض لها شعبنا و قضيته الوطنية.
وفي الختام وضع الحاضرون اكليلا من الزهور باسم الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الرفيق نايف حواتمة على اضرحة شهداء الثورة الفلسطينية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى