أهم الاخبار

في ذكرى انطلاقتها ال 53.. الجبهة الديمقراطية لم ولن تفقد البوصلة

في الثاني والعشرين من فبراير من عام 1969 ، انطلقت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، كفصيل يساري مقاتل ومسلح بالنظرية العلمية ، وحاملة معها آمال الفلسطينيين أينما تواجدوا في الوطن المحتل واللاجئين في المخيمات وبلدان الشتات بالتحرر والعودة ، ومعبّرة عن طموحات العمال والفلّاحين  وسائر الكادحين الفقراء في الحياة الحرّة الكريمة بعيدا عن الاضطهاد والاستغلال.

وشكّلت الجبهة طيلة مسيرتها الحافلة بالعطاء على مدار أكثر من نصف قرن ، رأس حربة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي في كل المعارك السياسية والجماهيرية والعسكرية، وقدت آلاف الشهداء والجرحى والمعتقلين وفي مقدمة هؤلاء الشهداء الرفاق القادة ( خالد نزال وعمر القاسم وأبو عدنان قيس والحاج سامي أبوغوش وأنيس دولة وبهيج المجذوب  وبشير زقّوت وأحمد الكيلاني وعطوة حرزالله وهشام أبو غوش ونهاية محمد وآمنة الريماوي) والقافلة تطول وتطول. 

كما كانت وما زالت للجبهة وأثناء مسيرتها الطويلة والشّاقة المليئة بالتضحيات،إسهامات ومبادرات مميزة على صعيد الحركة الوطنية والنضال ضد الاحتلال وعلى صعيد صياغة برنامج منظمة التحرير الفلسطينية السياسي، ولعل أبرز هذه المساهمات والمبادرات تجلّت بالبرنامج المرحلي (العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة )في العام 1974 ، وفي استعادة الوحدة الوطنية بعد التشظّي والانقسام والأزمة التي حلّت بالمنظمة بل والاقتتال في صفوفها في مرحلة ما بعد الخروج من بيروت في العام 1982 ودورها في التوصل إلى توقيع  اتفاق عدن الجزائر في العام ( 1984  )    ، ومن ثم في الدورة التوحيدية للمجلس الوطني في العام 1987 الذي شكّل أحد مقدمات اندلاع الانتفاضة الكبرى في نفس العام ، حيث اضطلعت الجبهة الديمقراطية بدور أساسي في تشكيل قيادتها الموحّدة وفي قيادة فعالياتها المختلفة، ولاحقا في صياغة وإعلان وثيقة الاستقلال. 

كما أن الجبهة كانت وما زالت  قادرة على الجمع بين أشكال النضال المختلفة العسكرية والجماهيرية والسياسية  ،فعملياتها العسكرية في قلب الوطن المحتل من معالوت الى طبريا وبيسان وعين زئيف، والدور البارز البطولي لقواتها المسلّحة الثورية في معارك الدفاع عن الشعب والثورة ، ودور كتائب المقاومة الوطنية الشجاع في قطاع غزة.

أن دورها في بناء وقيادة الحركة العمالية والنقابية الفلسطينية في الوطن  والشتات وكذلك في بناء وتأطير الحركة النسائية والشبابية وغيرها من القطاعات المهنية المختلفة ، وتسليحها ببرامج تجمع بين محاور النضال المختلفة الوطنية والنقابية والديمقراطية ، مهّد الطريق إلى أن تضطلع المنظمات الجماهيرية للجبهه بدور طليعي في قيادة الحركة الجماهيرية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال كما تجلّى في الانتفاضة الوطنية الكبرى في العام 87 ، ومن أجل الحياة الحرة الكريمة للقطاعات الشعبية الفلسطينية المختلفة عبر خوض وقيادة المعارك والتحركات النقابية.

وعلى صعيد إدارة العلاقات الوطنية الفلسطينية وفي إطار منظمة التحرير الفلسطينية ، فان الجبهة تتمسك وتعتبر الوحدة الوطنية الفلسطينية شرط أساسي للانتصار على العدو الاسرائيلي المحتل الذي يبقى لتناقض الرئيسي معه ، وأي تناقضات ثانوية يجري حلّها في أطار الوحدة الوطنية وفي إطار مؤسسات م.ت.ف والقواسم المشتركة التي تعبر عنها المنظمة باعتبارها  الإطار الجبهوي العريض الذي يتولى قيادة نضال الشعب الفلسطيني في مرحلة التحرر الوطني ، أي إدارة وحل التناقضات الداخلية على أرضية الوحدة.

إن قيام الجبهة بطرح مبادرتها قبل شهر تقريبا لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية إنما ينطلق من هذه الرؤيا الداعية الى تغليب المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني على المصالح الفئوية الضيّقة التي همها الوحيد هو المحاصصة وتقاسم مؤسسات المنظمة والسلطة ، بينما تؤكد المبادرة الواقعية للجبهة على أن الجميع سيكون يكون رابحا في استعادة الوحدة،بدلا من استمرار هذا الانقسام المدمر الذي يكاد أن يصل إلى حد انفصال شطري الوطن المحتل عام 1967 عن بعضهما.

 إن الجبهة الديمقراطية تعتقد جازمة أن اتفاق أوسلو قد شوّه القضية الفلسطينية  وحوّلها من قضية تحرر وطني لشعب تحت الاحتلال، إلى سلطة بلا سلطة فعلية، وإلى احتلال بلا كلفة، جعل من مناطقنا المحتلة مرتعا للمستوطنين ولجيش الاحتلال الذي يمارس سياسة التنكيل والقمع يومي، ويُعدم شبابها في وضح النهار بدم بارد، بذرائع تؤكد فاشية العدو، كما أن افتقار القيادة السياسية المتنفذّة  الى الإرادة السياسية للمواجهة وتوفير الحماية السياسية والمعنوية والميدانية، والانتقال من سياسة الرهان على الحلول البائسة والهابطة تحت سقف الرباعية الدولية والتي وصلت إلى حد تصفية القضية الوطنية وطرح مشاريع «السلام الاقتصادي» والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948 بديلاً للحل الوطني الذي أجمع عليه شعبنا وقواه الوطنية.

لطالما تعرّضت الجبهة إلى حملات  تشويه وتزييف للحقائق وهجوم على مواقفها السياسية التي دوما تتسم بالواقعية الثورية بعيدا عن الانهزامية والتفريط والتفرد والهيمنة  اليمينية ، وكذلك بعيدا عن التطّير والنزق الطفو لي اليساري  الباحث دوما عن الطهرانية وتبرئة الذات على حساب الوحدة الوطنية وعلى حساب وحدة ووحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية، وإن هذه  الحملات المغرضة اليمينية واليسارية الطفولية ، لم تتمكن من ثني الجبهة  وإجبارها على التراجع عن مواقفها الوحدوية المتمسكة بمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها  تمثل البيت المعنوي للشعب الفلسطيني، أو التراجع عن  الكفاح المناهض لاتفاق أوسلو وملاحقه الأمنية والاقتصادية وعن مجابهة التفرد والهيمنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى