أهم الاخبار

«الديمقراطية» تتلقى عديد البرقيات لتهنئتها بانطلاقتها الـ (53)

أبرق إقليم حركة فتح في الدنمارك إلى الإخوة رفاق الدرب والسلاح والخندق الواحد في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، بمناسبة انطلاقتهم الـ(53).
وأضافت البرقية: «نتذكر ماذا قال رفيق النضال نايف حواتمة عن الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات، اليوم ترجل الفارس بعد رحلة أكثر من نصف قرن في النضال، وفاضت روحه الطاهرة لتعانق أرواح شهداء فلسطين، وشهداء الحرية والسلام في العالم.
كما الأشجار تموت واقفة، مضى ياسر عرفات تاركاً وراءه صفحات عزٍّ وغار سطرها في ميادين الدفاع عن حقوق شعبه وأمته، ولذا استحق عن جدارة أن يخلّد في وجدان شعبه .
السفير حساسيان يهنئ «الديمقراطية» بانطلاقتها
  كما أبرق سفير فلسطين في المملكة الدانماركية إلى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين؛ مهنئاً بالعيد الـ(53) لانطلاقتها، وقال في برقيته:
رفاق لم يتقاعسوا في درب النضال من أجل التحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.
تنظيم له وجود على الساحة الفلسطينية ببرنامج سياسي واضح المعالم نحو التحرر والاستقلال.
نحيي أسراها ونبجل شهداءها …
إلى الأمام يا رفاق الدرب نحو التحرير والاستقلال■
اتحاد الجاليات  الفلسطينية في أوروبا يهنئ «الديمقراطية» بانطلاقتها
 بدوره أبرق جورج رشماوي، رئيس اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا إلى الجبهة الديمقراطية، مهنئاً بالعيد الـ(53) لانطلاقتها، وقال في برقيته:
يوم غير طبيعي يهز مشاعرنا الوطنية ويعلن عن ولادة اليسار الفلسطيني المسلح المستقل، البرنامج السياسي بيد والبندقية باليد الأخرى، ويعلن ان لا حركة ثورية بدون نظرية ثورية،
وأن الثورة الفلسطينية لن تنتصر إلا بوحدة وطنية على أرضية برنامج سياسي واقعي يشق الطريق نحو العودة وتقرير المصر والدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس كخطوة على طريق الدولة الفلسطينية الديموقراطية الموحدة على كامل التراب الفلسطيني.
وأضاف يقول:
تحية لمن يحمل الشعلة والفكر التقدمي
تحية إلى الأمين العام للجبهة الديموقراطية الرفيق أبو خالد الذي نجح مع الرفيقات والرفاق في بناء هذا الصرح الديموقراطي.
وختم يقول:
عاشت انطلاقة الجبهة
عاش ٢٢ شباط (فبراير) 1969، يوم انطلاقة اليسار الفلسطيني المسلح
ألف تحية للرفيقات والرفاق في فلسطين وخارجها
آلاف التحايا لأسرانا البواسل
وإننا على طريق النصر لسائرون ■
حشد يهنئ «الديمقراطية» بانطلاقتها
بدوره توجه حزب الشعب الديمقراطي الأردني “حشد”، بهيئاته القيادية وكوادره وقواعده بتحية النضال والاعتزاز إلى الرفيق نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وإلى قيادة الجبهة وجميع مناضليها في كافة مواقعهم داخل الوطن وفي الشتات، بمناسبة مرور 53 عاماً من النضال المتواصل تحت راية برنامجها الثوري ومدرستها الكفاحية المظفرة من أجل أعدل قضية في التاريخ الحديث.
إننا اذ نستذكر هذه المناسبة الوطنية الأثيرة، فاننا نسجل باعتزاز الإنجازات الوطنية الكبرى للجبهة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، وممارسة كافة أشكال النضال ضد الاحتلال بما في ذلك الاسهام بالنهوض الفكري والديمقراطي المتقدم للحركة الوطنية الفلسطينية والشعب الفلسطيني الذي وقع ضحية معاناة تاريخية طويلة من الظلم والاقتلاع والحرمان من تجسيد هويته الوطنية المستقلة.
كما يعبر حزب الشعب الديمقراطي الأردني عن اعتزازه بالعلاقة الكفاحية مع الجبهة الديمقراطية والقائمة على أسس برنامجيه لتنظيم العلاقة بين الشعبين الشقيقين الأردني والفلسطيني وبين حركتيهما الوطنيتين، اخذين بالاعتبار الروابط التاريخية والمصيرية وضرورات التصدي المشترك للمشاريع العدوانية المشبوهة التي تهدد الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، كما تهدّد المصالح الوطنية والقومية الأردنية.
تحية الوفاء لجميع مناضلي الجبهة الديمقراطية وجميع المناضلين الاحرار. في الحركتين الوطنيتين الأردنية والفلسطينية… الذين يواصلون طريق الكفاح نحو النصر الأكيد ■.
عصفور يهنئ «الديمقراطية» بانطلاقتها
■ كما أرسل المشرف العام على موقع أمد الإخباري الزميل الأستاذ حسن عصفور برقية يهنئ فيها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالعيد الـ 53 لانطلاقتها وقال في رسالته كل التحية للرفاق في الجبهة الديمقراطية في ذكرى الانطلاقة الـ 53. مسيرة رسخت منهجاً سياسياً داخل الإطار الوطني.. رؤية كسرت في محطات مفصلية بلادة سياسية.. انحازت إلى الشرعية الوطنية برؤية ثورية.. وحدها دون غيرها لم تقع فريسة لتحريض البعض العربي – الإقليمي للنيل من وحدانية التمثيل.. اختلفت وخالفت. ولكنها أدركت أن ذلك لم يكون سوى داخل البيت الوطني.
واختتم قائلاً: سلاماً لرفاق المسار والمسيرة.. سلاماً لشهداء وجرحى الرحلة الطويلة.. سلاماً للرفيق الأمين العام نايف حواتمة لكل منتسبي جبهة تستحق أن تفتخر بمسيرتها الكفاحية ولونها الأحمر في بوتقة فلسطينية العلم والهوية والقرار■.
حزب الشعب الفلسطيني يهنئ حواتمة بـ «الانطلاقة»
من جهته بعث حزب الشعب الفلسطيني برقية إلى نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مهنئاً بالعيد الـ 53 لانطلاقة الجبهة.
وقال الحزب في برقيته:
نتقدم من حضرتكم وعبركم إلى كافة الرفاق والرفيقات في الجبهة في داخل الوطن وخارجه في كافة أماكن الشتات، بأسمى التحيات والتهاني والتبريكات، لمناسبة الإنطلاقة الثالثة والخمسين لجبهتكم، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، التي نفتخر ونعتز بالعلاقة معها، كونها أحد الفصائل الأساسية من فصائل العمل الوطني الفلسطيني، وركن رئيسي من أركان اليسار الفلسطيني، قدمت قافلة طويلة من الشهداء والاسرى على طريق العودة والتحرير ولاستقلال، وحافظت على التزامها وانحيازها المصالح شعبنا الفلسطيني وهمومه وقضاياه السياسية والوطنية والاجتماعية والديمقراطية.
وأضاف حزب الشعب في برقيته يقول: في هذه المناسبة المجيدة والعزيزة على قلوب كل أبناء شعبنا الفلسطيني، وكل الأحرار في العالم، نوجه التحية إلى شهداء الجبهة وعلى راسهم القادة العظام، كما نوجه التحية أيضا إلى كافة أسرى الجبهة، متمنين أن تعود عليكم وعلينا هذه المناسبة الوطنية المجيدة في العام القادم، ويكون شعبنا قد حقق أهدافه وتطلعاته المتمثلة بالعودة وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
عياش يهنئ بعيد انطلاقة «الديمقراطية»
كما هنأ عضو المجلس الوطني الفلسطيني الدكتور محمد عياش الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمناسبة انطلاقتها الـ٥٣.
وقال عياش في بيان له من العاصمة الرومانية بوخارست “نتقدم بالتهنئة الخالصة للرفاق قيادة الجبهة الديمقراطية وكوادرها، وفي مقدمتهم الأمين العام نايف حواتمة ونوابه الكرام بمناسبة الذكرى الثالثة والخمسين لانطلاقة الجبهة”.
وأضاف “مثلت الجبهة الديمقراطية وما زالت إضافة نوعية إلى مسيرة الكفاح الوطني على مدار عقود طويلة، وتميزت بمواقف وطنية أصيلة لصالح شعبنا وقضيتنا، خاصة على صعيد التمسك بالمشروع الوطني والحرص على الوحدة الوطنية، وقدمت خلال هذه المسيرة كوكبة عظيمة من الشهداء والجرحى والأسرى على طريق التحرير والاستقلال”.
وتمنى د.عياش للرفاق في الجبهة كل تقدم ونجاح، في مسيرتهم الوطنية، والنضالية لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين.
وختم عياش “خالص التهاني والتبريكات والأمنيات بمزيد من التقدم حتى التحرير والعودة إن شاء الله تعالى 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى