أخبار المقاطعة

دائرة المقاطعة في «الديمقراطية» ترحب بسحب السلطات التونسية فيلم «جريمة في النيل» من قاعات السينما التونسية

رحبت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بقرار السلطات التونسية القاضي بسحب فيلم “جريمة في النيل”، بسبب تمثيل “غال غادوت” المجندة في جيش الإحتلال الإسرائيلي، و رفضا للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.
وتشير دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن “غال غادوت” التي مثلت دور البطلة في فيلم “جريمة في النيل” هي مجندة إسرائيلية شاركت في العدوان على غزة عام 2014، الذي شنه جيش الإحتلال الإسرائيلي، الذي قتل المدنيين والأطفال الفلسطينيين، ودمر البنى التحتية في قطاع غزة، وإرتكب جميع أنواع جرائم الحرب وإنتهاكات حقوق الإنسان.
واعتبرت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن مقاطعة هذا الفيلم واجب أخلاقي، كونه يلمع وجه الإحتلال الإسرائيلي، الذي يمارس نظام الفصل العنصري بحق الشعب الفلسطيني، من خلال تهديم البيوت، والتهجير القسري والتهويد، والإعتقالات العشوائية للفلسطينيين بشكل تعسفي دون تهمة أو محاكمة.
وطالبت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين جميع صالات السينما العربية والأجنبية لعدم عرض هذا الفيلم، كما تدعو الجاليات الفلسطينية للقيام بحملة توعية حول ضرورة مقاطعته، من خلال العمل على تثقيف الشباب بأهمية المقاطعة ودورها في تفكيك نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى