محليات

شهيد في بيت لحم واصابات واعتقالات خلال مواجهات بمناطق أخرى

 استشهد شاب، مساء اليوم الثلاثاء، برصاص الاحتلال عند مدخل بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، فيما أصيب واعتقل آخرين في مواجهات بمناطق أخرى من الضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة، إن الشهيد هو عمار شفيق أبو عفيفة من سكان مخيم العروب القريب من بيت لحم.

فيما نقل مراسل “ے” دوت كوم، عن مصادر محلية، أن جنود الاحتلال المتواجدين عن مدخل بيت فجار أطلقوا النار بشكل مفاجئ على الشاب أبو عفيفة، وقد أصابوه في الرأس بشكل مباشر، مشيرةً إلى أن قوات الاحتلال احتجزت جثمانه.

من ناحيته قال رئيس بلدية بيت فجار أكرم طقاطقة لـ “ے” دوت كوم، إنه وأثناء تواجد الشاب أبو عفيفة غرب البلدة في منطقة تقع قرب دوار (عتصيون) الاستيطاني أطلقت قوات الاحتلال الرصاص باتجاهه، ما أدى لإصابته.

وبين طقاطقة، أن سيارة الإسعاف التابعة للبلدية حاولت نقل الشاب لإسعافه، إلا أن قوات الاحتلال منعتها، ورفضت تسليمه لسيارة الإسعاف، وتم نقله بواسطة مركبة إسعاف إسرائيلية تابعة لنجمة داود الحمراء.

ويأتي ذلك في وقت اندلعت فيه مواجهات بعدة مناطق من الضفة الغربية.

وذكرت مصادر محلية، أن شابًا أصيب بالرصاص الحي في البطن، عقب مباغتة جنود الاحتلال لمجموعة من الشبان تواجدت في الجهة الغربية لبلدة برقة شمال غرب نابلس.

وأشارت إلى أنه تم نقل الاصابة إلى مستشفى النجاح.

فيما اندلعت مواجهات في بلدة يعبد جنوب غرب جنين عقب اقتحام قوات الاحتلال لها، التي تعرضت للرشق بالحجارة من قبل الشبان.

ووفقًا لمصادر محلية، فإن قوات الاحتلال اعتقلت فتيين هما: عمر محمود أبو بكر ، وعمار أسعد أبو بكر، من داخل يعبد.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز بكثافة في المنطقة ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

وسبق ذلك أن وقعت ظهر اليوم مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان في الخليل، عقب مسيرة مؤيدة للأسرى، حيث أصيب العشرات من الشبان بالاختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع تجاههم، فيما أصيب عدد آخر بينهم صحفيان بالرصاص المطاطي.

وتتزامن هذه الأحداث مع تصعيد خطير شهده مخيم جنين فجر اليوم أدى لاستشهاد شابين واعتقال آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى