أهم الاخبار

في موقع استشهاد الشاب علي حرب

دعوات استيطانية “لمسيرة أعلام” في أراضي المواطنين بقرية اسكاكا يوم السبت

دعت ما تسمى بمنظمة (ناحالاه) الاستيطانية أنصارها للمشاركة “بمسيرة أعلام” يوم السبت القادم، تقتحم أراض المواطنين في قرية اسكاكا شرق سلفيت.
 وأشارت المنظمة الاستيطانية إلى أن المسيرة ستنطلق من مستوطنة “أرئيل” إلى قطعة الأرض التي تعود لعائلة حرب، والتي استشهد على ترابها الشاب علي حسن حرب الأسبوع الماضي طعناً بالسكين من أحد المستوطنين.
 ويهدف المستوطنون من هذه المسيرة لتمجيد المستوطن الذي نفذ جريمة قتل الشهيد علي حرب، ودعم إرهاب المستوطنين بحق الفلسطينيين.
 واستشهد الشاب علي حرب في 21 من الشهر الجاري بعد طعنه في قلبه من قبل مستوطن في قرية اسكاكا.
 وقال فراس حرب ابن عم الشهيد إنهم تلقوا قبل استشهاد علي اتصالاً من أحد الرعاة بأن مستوطنين يقيمون بركساً على أرض العائلة، فجمعوا أنفسهم وذهبوا لتفقد الأرض.
وأشار إلى أن المستوطنين هربوا لحظة وصول العائلة، لكنهم استعانوا بالجيش وعادوا إلى الأرض وطعنوا علي في قلبه.
 وأضاف أن الجيش أطلق الرصاص في الهواء لمنعهم من اسعاف علي، وتركوه ينزف على الأرض لنحو ساعة.
 وبعد تمكنهم من انتشاله قاموا بحمله لمسافة 2 كيلو متر، نزولاً من رأس الجبل حتى وصلوا لسيارة اسعاف بعد أن نزف كثيراً من الدماء حتى أعلن عن استشهاد في المستشفى.
 وزفت الجماهير الشهيد المهندس علي حسن حرب (28 عامًا)، والذي قُتل بطعنة مباشرة في القلب بسكين مستوطن، أثناء تصديه لهجوم المستوطنين في منطقة اسكاكا قضاء سلفيت.
 وقالت الحركة في بيان لها إنّ هذه الجريمة امتدادٌ ا للحرب القذرة التي يشنها المستوطنون على شعبنا ومقدساتنا وممتلكاتنا، ونتيجةٌ مباشرةٌ للتحريض الصهيوني الرسمي وإطلاق يد المستوطنين لممارسة الإرهاب المنظم في أنحاء أرضنا المحتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى