أهم الاخبار

الاحتلال يسعى لتبرئة المستوطن قاتل الشهيد علي حرب

  تسعى شرطة الاحتلال إلى عدم اتهام المستوطن الذي قتل الشهيد علي حرب بارتكاب جريمة قتل، ويتوقع أن تطلب من المحكمة الإفراج عن المستوطن بشروط مقيدة، وفق ما ذكر موقع صحيفة “هآرتس” الإلكتروني اليوم، الثلاثاء.

ويذكر أن المستوطن طعن حرب أثناء تواجده في أرض بملكية خاصة فلسطينية في قرية اسكاكا شرقي محافظة سلفيت، قبل نحو أسبوعين.

وحسب الصحيفة، فإن الشرطة تنظر الآن في مزاعم المستوطن بأن طعنه حرب كان “دفاعا عن النفس”. وقال ضابط كبير في شرطة الاحتلال للصحيفة إن الشبهة ضد المستوطن ستُحول إلى “إماتة بتهور”، وهي جريمة عقوبتها القصوى السجن لـ12 سنة.

واعتقل الشاباك، الأسبوع الماضي، ثلاثة من أقارب الشهيد حرب، الذين تواجدوا في مكان جريمة الطعن. وأفاد الثلاثة بأنه جرى التحقيق معهم حول مقابلات أجرتها وسائل إعلام معهم وقالوا فيها إن جنودا وأفراد شرطة كانوا شاهدين على جريمة طعن حرب.

وفي المقابل، فإنه جرى استدعاء ستة مستوطنين، كانوا شاهدين على الجريمة، إلى التحقيق لدى الشرطة، بعد أربعة أيام من الطعن، وجرى التحقيق مع أحدهم، بينما لم يتم استدعاء الآخرين للإدلاء بإفادة، وفقا للصحيفة.

وأفاد شهود العيان بأن المستوطن الذي طعن حرب ألقى حجارة نحوهم، وحاول طعن أحدهم، وأنه كان يرتدي قميصا أسود وبنطالا عسكريا. وأنه تواجد في المكان مستوطنون وإلى جانبه جنود وأفراد شرطة ومركز الأمن في إحدى المستوطنات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى