أهم الاخباردولي

البرلمان البرازيلي يعقد جلسة خاصة تضامنا مع الشعب الفلسطيني

عقد البرلمان البرازيلي جلسة خاصة لفلسطين، للتعبير عن تضامنه مع شعبنا ضد عدوان الاحتلال الإسرائيلي المستمر.

وعقدت الجلسة بناء على دعوة عدد من النواب الداعمين للقضية الفلسطينية، مثل كاميلو كابيباريبي وألكسندر باديلا ومارسيو جيري، بالشراكة مع مؤسسة البرازيل- فلسطين (IBRASPAL) وحضرها عدد من الدبلوماسيين من الدول العربية والإسلامية ودول أميركا اللاتينية، بما في ذلك: كوبا، ونيكاراغوا، وزيمبابوي، ونيجيريا، وإيران، وليبيا، وجمهورية، والدومينيكان، وقطر، وبيلاروسيا، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.


وافتتحت الجلسة بالنشيد الوطني الفلسطيني، تلاها كلمة ألقتها رئيسة البرلمان ليرا آرثر، قالت فيها: “لقد سعت البرازيل دائما إلى التعاون مع المجتمع الدولي من أجل حل سلمي وتفاوضي للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي”. 

وشددت آرثر على أن العلاقات الدولية للبرازيل تحكمها “سيادة حقوق الإنسان وتقرير مصير الشعوب وعدم التدخل، والدفاع عن السلام والحل السلمي للنزاعات والتعاون”، مشيرة إلى أن الدبلوماسية البرازيلية عملت دائما من أجل حل سلمي للقضية الفلسطينية.


من ناحيته، قال النائب باولو بيمنتا، في كلمته، إن حزبه (حزب العمال) ونوابه “ملتزمون تاريخيا بالقضية الفلسطينية. وعندما أتيحت الفرصة لحزبنا لحكم البلاد، أعرب عن دوره الكامل بالاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في الحصول على أرضه”.

وأكد بيمنتا أن هذه الجلسة تعزز أهمية التضامن الدولي في مكافحة الفصل العنصري والجرائم الإسرائيلية ضد الإنسانية في فلسطين، مشددا على أن “نضال الشعب الفلسطيني هو كفاح كل من يؤمن بحقه في امتلاك أرضه”.


وقال: “السكوت على استمرار الجرائم الإسرائيلية هو أشبه بالمشاركة فيها، ولا يمكن لأحد أن يسكت عن الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني”.

وأضاف أنه في ظل حكومة حزبه اعترف الرئيس السابق لولا بفلسطين كدولة مستقلة ضمن حدود عام 1967 وحذت غالبية دول أميركا الجنوبية حذوه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2011، كما اتخذ العديد من الإجراءات لصالح فلسطين، بما في ذلك رفع التمثيل الدبلوماسي بين البلدين وتخصيص قطعة أرض قرب القصر الجمهوري البرازيلي للسفارة الفلسطينية.

كما حضر الجلسة سفير فلسطين لدى البرازيل إبراهيم الزبن، ورئيس IBRASPAL أحمد شحادة الذي قال: “إن الاحتلال الإسرائيلي الوحشي يهاجم الشعب الفلسطيني، من خلال التطهير العرقي والقتل والتهجير والاستيلاء على الأراضي والممتلكات والمعالم الدينية والثقافية، ويحاول فرض أمر واقع يتعارض مع التاريخ والواقع والقانون الدولي والوحدة”.

وطالب شحادة البرلمان البرازيلي بـ”مواصلة الجهود والقيام بدور سياسي ودبلوماسي فاعل لمنع الاحتلال من مواصلة جرائمه بحق الفلسطينيين”، وقال: “نأمل أن يتبنى هذا البرلمان مجموعة من الإجراءات والخطوات التي من شأنها الإسهام في قمع الاحتلال” الذي يعتبر نفسه “فوق القانون والمساءلة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى