لاجئون وجاليات

دمشق: «الديمقراطية» تزور مقبرة الشهداء ومقر «فتح» في مخيم اليرموك

دمشق
شارك الرفيق رمزي رباح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والرفيق حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة، أمين اقليم سوريا وعدد من الرفاق في قيادة الاقليم في زيارة مقبرة الشهداء في مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية دمشق في أول أيام عيد الأضحى المبارك،  إلى جانب الدكتور سمير الرفاعي سفير دولة فلسطين في سوريا وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح والأخوة والرفاق قادة وممثلي وكادرات فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ووضعوا اكليلاً من الزهور باسم السيد الرئيس أبو مازن وبإسم فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.
هذا وصرح الرفيق رمزي رباح لفضائية فلسطين وإعلام حركة فتح قائلاً: (ننقل لكم تحيات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وتحيات الأخ الرئيس لأبناء شعبنا الفلسطيني في سوريا لدورهم النضالي في كافة المحطات التي مرت بها منظمة التحرير الفلسطينية والثورة الفلسطينية، ونحن في مقبرة الشهداء نتوجه بتحية الاجلال لأرواح الشهداء الذين قدموا أغلى مايملكون من أجل فلسطين وحريتها واستقلالها.
وأكد رباح أهمية الإسراع برجوع الأهالي إلى مخيم اليرموك ومخيم حندرات لتبقى هذه المخيمات محطات للدفاع عن حق العودة والتمسك به ومحطات انطلاق نحو العودة إلى فلسطين.
كما أكد أهمية متانة العلاقات الفلسطينية السورية وحيا مواقف سوريا الداعمة والثابتة للقضية الفلسطينية، وضرورة استمرار الجهود مع الجهات المعنية السورية من أجل التعاون والتنسيق بما يضمن تضافر كافة الجهود لعودة دورة الحياة إلى مخيم اليرموك ومخيم حندرات، واختتم معاهداً الشهداء والأسرى وكافة أبناء الشعب الفلسطيني في المضي قدماً نحو الحرية والاستقلال والعودة وبالقدس عاصمة أبدية لفلسطين .
وكان وفد الجبهة الديمقراطية قد وضع اكليلاً من الزهور على مقابر الشهداء اجلالاً للشهداء وتضحياتهم الجسام، ومن ثم زار مقر اقليم حركة فتح في مخيم اليرموك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى