أهم الاخباردولي

بايدن: سأزور الشرق الأوسط لبدء فصل جديد للدور الأميركي في المنطقة

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه سيسافر إلى الشرق الأوسط الأسبوع القادم لبدء فصل جديد وواعد للدور الأميركي في المنطقة.
وفي مقال في صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) حمل عنوان “سبب زيارتي للسعودية”، استعرض بايدن أهداف زيارته للمنطقة، وللسعودية خاصة، وما اعتبرها “نجاحات حققتها إدارته الصراع الفلسطيني الإسرائيلي” والحرب في اليمن، وقال إن رحلته للشرق الأوسط تأتي في وقت حيوي للمنطقة كما ستساهم في تعزيز المصالح الأميركية.
وقال إن الشرق الأوسط الذي سيزوره أصبح أكثر استقرارا من الذي ورثته إدارته قبل عام ونصف، كما أن وجود شرق أوسط أكثر أمنا وتكاملا يعود بالفائدة على الأميركيين من نواح عديدة، وفق تعبيره.
وأضاف أنه سيواصل الدبلوماسية بشكل مكثف لتحقيق أهدافه، بما في ذلك من خلال اجتماعات تعقد وجها لوجه.
وتابع أن رحلته للشرق الأوسط تأتي في وقت حيوي للمنطقة وستساهم في تعزيز المصالح الأميركية، قائلا إن من غير المرجح أن تتسبب منطقة تتحد عبر الدبلوماسية والتعاون في تطرف عنيف يهدد الولايات المتحدة أو في حروب جديدة يمكن أن تضع أعباء جديدة على قواتها.
وذكر بايدن أن ممرات الشرق الأوسط المائية ضرورية للتجارة العالمية، وأن مواردها من الطاقة حيوية للتخفيف من التأثير على الإمدادات العالمية لحرب روسيا في أوكرانيا.
العلاقات مع السعودية
وفي المقال الذي نشرته واشنطن بوست، قال الرئيس الأميركي إن اجتماع قادة المنطقة في مدينة جدة بالسعودية سيكون مؤشرا لإمكانية وجود شرق أوسط أكثر استقرارا، وفق تعبيره.
ووصف بايدن السعودية بأنها شريك إستراتيجي لبلاده منذ 80 عاما، وأكد أن هدفه منذ البداية كان إعادة توجيه العلاقات معها وليس قطعها، مشيرا إلى أنه سيكون أول رئيس أميركي يسافر من “إسرائيل” إلى جدة.
وأضاف أن هدفه عندما يلتقي بقيادة السعودية يوم الجمعة المقبل هو تعزيز شراكة تستند إلى مصالح مع التمسك بالقيم الأميركية.
كما قال إن المملكة ساعدت في استعادة الوحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي، مضيفا أنها تعمل الآن مع خبراء إدارته للمساعدة في استقرار أسواق النفط مع منتجي منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” (OPEC).
في موضوع آخر، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن إدارته أعادت بناء العلاقات الأميركية الفلسطينية واستعادت بالعمل مع الكونغرس نحو 500 مليون دولار لدعم الفلسطينيين.
وقال بايدن إن بلاده ساهمت في إنهاء الحرب في غزة خلال11 يوما فقط، وإن هذه الحرب كان من الممكن أن تستمر شهورا.
وتحدث عن الاتصالات الفلسطينية الإسرائيلية الأخيرة، مشيرا إلى أن” رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تحدثا معا هذا الأسبوع لأول مرة منذ 5 سنوات”.
كما قال إن إدارته عملت مع “إسرائيل” ومصر وقطر والأردن للحفاظ على السلام دون السماح لمن وصفهم ب”الإرهابيين” بإعادة التسلح، حسب تعبيره.
وفيما يخص العلاقات مع “إسرائيل”، أشار بايدن إلى أن إدارته قامت بتمرير أكبر حزمة دعم لتل أبيب في التاريخ تقدر بأكثر من 4 مليارات دولار.
إيران معزولة
واعتبر بايدن في هذا المقال أن إيران أصبحت معزولة حتى تعود إلى الاتفاق النووي لعام 2015.
وقال إن إدارته ستواصل زيادة الضغط الدبلوماسي والاقتصادي حتى تعود إيران إلى الامتثال للاتفاق.
العمليات في العراق
وفيما يخص العراق، قال الرئيس الأميركي إن بلاده أنهت مهمتها القتالية هناك وتم نقل الجنود الأميركيين للتركيز على تدريب العراقيين مع الحفاظ على التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.
وقال بايدن إن معدل الهجمات التي ترعاها إيران في العراق انخفض بشكل حاد مقارنة بما كان عليه الحال قبل عامين.
العدوان على اليمن
وفيما يتعلق بالعدوان في اليمن، أشار الرئيس الأميركي إلى أنه بعد عام من الدبلوماسية المستمرة، تم إبرام الهدنة وبدأت المساعدات تصل إلى مدن وبلدات يمنية كانت تحت الحصار.
وقال بايدن إن الأشهر القليلة الماضية في اليمن كانت الأكثر أمنا منذ 7 سنوات بسبب الهدنة التي تم التوصل إليها.
وأضاف أنه عين مبعوثا لليمن وتواصل مع قادة المنطقة، من ضمنهم الملك السعودي، لوضع أساس لهدنة.
تنظيم داعش
وفي المقال نفسه، أشار الرئيس الأميركي إلى أن القوات الأميركية قتلت في فبراير/شباط الماضي زعيم تنظيم داعش في سوريا.
وقال إن ذلك أظهر قدرة الولايات المتحدة على القضاء على التهديدات الإرهابية بغض النظر عن مكانها.
المصدر : واشنطن بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى