أسرى

المعتقل رائد ريان يواصل معركة الأمعاء الخاوية لليوم 100

يواصل المعتقل رائد ريان (28 عامًا) من بلدة بيت دقو شمال غرب القدس، إضرابه المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداريّ لليوم الـ 100 على التواليّ، في وضعٍ صحي صعب يتفاقم مع مرور الوقت.

يُحتجز ريان في عيادة سجن “الرملة”، ويعاني من نقص حاد في الوزن، ونقص في السوائل، والفيتامينات والبروتينات، وحالات من الدوار، والتقيؤ، وأوجاع في كل أنحاء جسده، ويتنقّل على كرسي متحرك، ورغم ذلك ترفض إدارة السجون نقله إلى مستشفى مدني.

في الثالث من تشرين الثاني الماضي، اعتُقل ريان عقب دهم منزله واستجواب ساكنيه، ومن ثمّ حوّلته سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور.

وبعدما اقتربت مدة الاعتقال على الانتهاء، تم تجديده إدارياً لمدة 6 شهور إضافية، ليعلن بعدها إضرابه المفتوح عن الطعام، وهو معتقل سابق أمضى ما يقارب 21 شهرًا رهن الاعتقال الإداري.

ريان الابن الثاني من عائلة تتكون من ولدين وأربع بنات، وقد حرمه الاحتلال من استكمال بناء منزله، كان من الطلبة المتميزين، والتحق بجامعة القدس في بلدة أبو ديس شرق العاصمة ودرس تخصص الخدمة الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى