فن وثقافةلاجئون وجاليات

هوية وطن في دمشق «بلد الشيخ»

أقام الاتحاد العام للكتاب والأدباء والصحفيين الفلسطينيين جمعية المسرح وجمعية التراث الشعبي بالتعاون مع مؤسسة جفرا للتنمية، فعالية ضمن سلسلة فعاليات هوية وطن في دمشق  “بلد الشيخ” وبالاشتراك مع بيت التراث الفلسطيني.
وقد قدم الجلسة الأستاذ عمر أيوب – رئيس جمعية المسرح – وحضر الجلسة مجموعة من المهتمين ومن أهالي البلدة ومجموعة من الشباب الفلسطيني.
وبدأت الجلسة بكلمة للدكتورة نجلاء الخضراء – رئيسة جمعية التراث الشعبي – عن التهجير القصري الذي تعرض له الفلسطينيين عام 1948 والمخطط الإسرائيلي لإفراغ فلسطين من أهلها. وتطرقت الكلمة للنظريات التي عملت الصهيونية على أساسها وهي أن فلسطين أرض بلا شعب وأن الكبار سيموتون والصغار سينسون، وأشارت د. نجلاء خلال كلمتها إلى أهمية الذاكرة الجمعية الفلسطينية في تربية الأجيال الناشئة وتعريفهم بوطنهم وغرس شعور الانتماء والفخر في نفوسهم تجاه ديارهم ووطنهم المسلوب بعد أن ولدوا بعيدا عنه ولم يتعرفوا عليه إلا من خلال الأحاديث والصور القديمة.
تلا الكلمة عرض فيلم وثائقي يتحدث عن قرية بلد الشيخ وأهميتها والدور الذي لعبته في فترة النكبة وأهم المعالم التاريخية الموجودة في البلدة، كما شاركت مؤسسة جفرا بتقديم أغاني وأناشيد من التراث الفلسطيني أعطت للجلسة نوع من الحركة والحماسية وأشركت الشباب وأدخلتهم في مجريات الجلسة.
وقدم الاستاذ عمر أيوب مجموعة من الأسئلة الثقافية والتراثية حول البلدة، ودار حوار بين الكبار والمخضرمين من أهالي الشيخ وبين جيل الشباب حول البلدة وعاداتها وتقاليدها وقصة المجزرة التي حدثت فيها وكيف كان التهجير القصري لأهالي البلدة وانتقالهم إلى سوريا واستقرارهم فيها.
ثم قدم مجموعة من شباب مؤسسة جفرا مسرحية، وقد عرض السيد أبو علي جابر بعض من التحف والأدوات التراثية فكانت الجلسة متنوعة تشمل المواد البصرية والسمعية والحوارية.
وختمت الفعالية أنشطتها بتكريم لأهالي قرية بلد الشيخ تعبيراً وتقديراً عن وفائهم وارتباطهم بالقضية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى