أسرى

الأسيرات عن لحظة استشهاد سعدية فرج الله: “حزن شديد وخوف”

أكدت الأسيرات في سجن “الدامون” أن حالة من الحزن والخوف سادت، في سجن “الدامون”، عقب استشهاد الأسيرة سعدية فرج الله، في الثاني من تموز/ يوليو الحالي، جراء سياسة الإهمال الطبي.

وقالت الأسيرات لمحامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين، حنان الخطيب: شعور مؤلم للغاية رؤية شخص يفارق الحياة أمام الأعين، وهنّ عاجزات عن مساعدتها.

وروت الأسيرات أن “حالة من الخوف” سادت بين الأسيرات عقب استشهاد سعدية وجرى إغلاق الأقسام و”الكانتينا”، كما أن عدداً من الأسيرات امتنعن عن “الاقتراب من غرفة سعدية أو الذهاب إلى الكانتينا” المجاورة لغرفتها بسبب حالة الهلع التي سيطرت عليهن، فقد كان مشهد وفاتها موجع للعديد منهن”،

وقالت المحامية، إن الأسيرات اكتفين خلال فترة العيد بتوزيع التمر والقهوة عن روحها والدعاء لها”.    

الشهيدة فرج الله من بلدة إذنا قضاء الخليل، واعتقلتها قوات الاحتلال العام الماضي بعد أن اعتدى عليها مستوطن بالضرب قرب المسجد الإبراهيمي، وهي أم لثمانية أبناء وجدة لعدة أحفاد، وتعرضت لجريمة طبية متعمدة خلال فترة اعتقالها فقد كانت تعاني من ارتفاع في نسبة السكر في الدم ومن ارتفاع بالضغط وأهملت إدارة المعتقل ما تعانيه من مشاكل صحية مما أدى إلى تدهور حالتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى