اسرائيليات

وزارة جيش الاحتلال تهدد محاميا اسرائيليا لأنه يمثل مؤسسة “الحق”

أعلن المحامي الاسرائيلي البارز ميخائيل سفارد، الذي يعمل في مجال حقوق الإنسان أنه تلقى تهديدا من وزارة جيش الاحتلال بسبب عمله مع مؤسسة “الحق” الفلسطينية التي صنفتها سلطات الاحتلال ضمن ست مؤسسات فلسطينية كمنظمات “ارهابية” في تشرين اول/ اكتوبر الماضي وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، علما ان 9 حكومات أوروبية اكدت الأسبوع الماضي إنها ستواصل التعاون مع هذه المنظمات غير الحكومية لعدم تسلمها “معلومات جوهرية” من إسرائيل تدعم تصنيفها كمنظمات “ارهابية”.

ونشر سفارد الاثنين رسالة من محام في وزارة جيش الاحتلال أشار فيها إلى تلقيه أتعابا من “منظمات إرهابية”.

وجاء في الرسالة المؤرخة في 14 تموز/يوليو واطلعت عليها وكالة فرانس برس “نلفت انتباهكم بموجب هذا إلى أحكام المادة 32 (د) (1) من القانون المتعلقة بالسبل القانونية للمعاملات تتعلق بأصول مصدرها إرهابيين”.

وفي رد مكتوب، قال سفارد إن الرسالة تشير إلى أنه قد يواجه سبع سنوات في السجن لتمثيله مؤسسة “الحق”. وفسر ذلك على أنه “تهديد حكومي موجه ضد محام يشتغل في عمل قانوني بالكامل”.

وجاءت الرسالة قبل أيام من تعيين سفارد ومحامين آخرين موعد استئناف تصنيف إسرائيل لثلاث من المنظمات غير الحكومية.

وادعت وزارة جيش الاحتلال الاسرائيلية في بيان لوكالة فرانس برس إن المذكرة أرسلت “كإجراء روتيني” وإلى كل المحامين الذين يمثلون المنظمات الست، مشددة على أن “هذا الخطاب لا يشكل اي نوع من التهديد، بل يشير ببساطة الى التعليمات التي تنطبق على المحامين من أجل ضمان الحصول على أتعابهم”.

وفي رده على الخطاب، حذر سفارد من أنه سيفكر في طلب تأجيل جلسة الاستئناف المقررة في 20 تموز/يوليو إذا لم تتراجع الوزارة عنه.

وقال المحامي “سيكون تمثيلي ضعيفًا إذا تم في ظروف يوجد فيها تهديد يحوم فوقي” مشيرا الى أنه يمثل منذ أكثر من عقد مثل هذه المنظمات وهي المرة الأولى التي يتلقى فيها مثل هذه الرسالة.

اتهمت إسرائيل المنظمات غير الحكومية الست ومن بينها مؤسسة “الحق” بأن لها صلات بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين , ولم تنشر سلطات الاحتلال أي دليل يبرر قرارها.

والمنظمات غير الحكومية الست هي مؤسسة “الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان” و”الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين”، و”الحق” و”اتحاد لجان العمل الزراعي”، و”اتحاد لجان المرأة العربية”، و”مركز بيسان للبحوث والإنماء”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى