محليات

عندما تتحول الطرق إلى وسائل جباية.. عدادات الدفع المسبق نموذجا

لا تزال قضية عدادات الدفع المسبق لمواقف المركبات في الشوارع والساحات العامة، تشغل المواطن الفلسطيني وتزيد من تذمره وشكواه، فبعد العدادات المنتشرة على جوانب الشوارع، بدأت البلديات باستغلال المزيد من الساحات العامة، حيث وضعت بلدية البيرة عدادات دفع مسبق في ساحة حديقة الاستقلال، كما بدأت بلدية رام الله بوضع عدادات دفع مسبق في الساحة المقابلة لها، والتي يستفيد منها موظفو البلدية ومراجعوها.

رأي المواطنين

وطن قابلت عددا من المواطنين في شوارع رام الله، الذين أكدوا أن العدادات تؤدي إلى مشاكل بين المواطنين وموظفي الشركة التي تدير العدادات بسبب حجز “كلبشة” المركبة دون وجه حق في حال كان هناك خلل في العداد ولم يحتسب المبلغ الذي وضعه المواطن، كما رأوا بأنها غير قانونية وتهدف للجباية من جيب المواطن وليست لتنظيم المدينة، ولم تحلّ مشكلة الازدحام في وسط المدينة، بل زادت منها على حساب الأرصفة.
وفي المقابل رأى أخرون أن العدادات تعمل على تنظيم المدينة وتتيح للمواطن مكانا لركن مركبته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى