أسرى

نادي الأسير: الأسير محمد مرداوي يواجه تدهورًا جديدًا على وضعه الصحيّ

قال نادي الأسير الفلسطينيّ، اليوم الإثنين، إنّ الأسير محمد مرداوي (43 عامًا) من جنين، يواجه مؤخرًا تدهورًا على وضعه الصحيّ، حيث يقبع في سجن “النقب الصحراوي”. 

وبيّن النادي في بيان له، أنّ مرداوي والذي يعيش برئة واحدة، يُعاني من تفاقم في وضعه الصحيّ ويتمثل بصعوبة شديدة في التنفس، وتعرضه لالتهاب رئوي متكرر، وكحة شديدة مستمرة، يرافق ذلك مماطلة واضحة من قبل إدارة السّجن في تقديم العلاج اللازم له. 

وما فاقم من وضعه، عملية نقله عبر عربة “البوسطة” إلى عيادة سجن “ايشل” لإجراء صورة للصدر، حيث استمرت عملية نقله ثلاثة أيام متتالية، في أجواء شديدة الحرارة، واحتجازه كذلك في “المعبار” في ظروف قاهرة، وصعبة للغاية، حيث يُشكّل “المعبار”، إحدى أدوات التّنكيل الممنهجة التي تستخدم بحقّ الأسرى عند عملية نقلهم، كما تُشكّل كذلك عربة “البوسطة”.

وأوضح نادي الأسير، أنّ الأسير مرداوي لم ينقل إلى المستشفى منذ خمس سنوات، رغم أنّه يُعاني من أوضاع صحية صعبة منذ اعتقاله، وتكتفي إدارة السّجون في إعطائه أدوية مختلفة في كل مرة، والتي بدأت تؤثر فعليا على قدرته على التركيز والنوم، وسببت له أعراض صحية أخرى.

يُشار إلى أنّ الأسير مرداوي معتقل منذ عام 1999، وهو محكوم بالسّجن (28 عامًا).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى