أسرىأهم الاخبار

في رسالة من داخل السجن… الأسير عواودة: لا تراجع مهما كلّف الثمن

أكد الأسير خليل عواودة، المضرب عن الطعام منذ 145 يوماً، أنه يعاني من أوضاع صحية صعبة مع استمرار الاحتلال رفض الاستجابة لمطالبه.

وقال الأسير عواودة، في رسالة لعائلته، إنه يعاني من أوجاع شديدة في أنحاء جسده ويتحرك على كرسي متحرك، وأكد أن “معنوياته عالية جداً”، قائلاً: المعنويات تناطح السحاب رغم التعب والإرهاق و الأوجاع الشديدة، لا تراجع مهما كلّف الثمن نحن لا نُهزم ننتصر أو نموت، سيكون النصر حليفنا بإذن الله.

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-6876232859068459&output=html&h=280&slotname=3376619870&adk=2611332782&adf=2420039225&pi=t.ma~as.3376619870&w=682&fwrn=4&fwrnh=100&lmt=1658758498&rafmt=1&psa=1&format=682×280&url=https%3A%2F%2Fqudsn.co%2Fpost%2F193717&fwr=0&fwrattr=true&rpe=1&resp_fmts=3&wgl=1&uach=WyJXaW5kb3dzIiwiMTQuMC4wIiwieDg2IiwiIiwiMTAzLjAuMTI2NC43MSIsW10sbnVsbCxudWxsLCI2NCIsW1siIE5vdDtBIEJyYW5kIiwiOTkuMC4wLjAiXSxbIk1pY3Jvc29mdCBFZGdlIiwiMTAzLjAuMTI2NC43MSJdLFsiQ2hyb21pdW0iLCIxMDMuMC41MDYwLjEzNCJdXSxmYWxzZV0.&dt=1658758497901&bpp=57&bdt=444&idt=389&shv=r20220721&mjsv=m202207190101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3Db8edfe4806cfee92-22630756b9cd00e0%3AT%3D1655875815%3ART%3D1655875815%3AS%3DALNI_MZpiDyHVYkTCOYPtqV7uw9mYmlxaQ&gpic=UID%3D0000060da672c3f6%3AT%3D1655875815%3ART%3D1658391911%3AS%3DALNI_MZKmK51AsiI1-17DEUmOwZMlPTe8Q&prev_fmts=0x0&nras=1&correlator=2529634679716&frm=20&pv=1&ga_vid=781084926.1655875869&ga_sid=1658758498&ga_hid=671994967&ga_fc=1&u_tz=180&u_his=1&u_h=864&u_w=1536&u_ah=816&u_aw=1536&u_cd=24&u_sd=1.25&dmc=8&adx=609&ady=593&biw=1519&bih=746&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759875%2C44759926%2C44759842%2C44763505%2C31068562%2C44768689&oid=2&pvsid=49612300226627&tmod=779480300&wsm=1&uas=0&nvt=1&eae=0&fc=1920&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C1536%2C0%2C1536%2C816%2C1536%2C746&vis=1&rsz=%7C%7CpeE%7C&abl=CS&pfx=0&fu=128&bc=31&ifi=2&uci=a!2&fsb=1&xpc=JvYjV0VAoq&p=https%3A//qudsn.co&dtd=395

وجاء في الرسالة: “حبايب قلبي ومهجة روحي وسكينة نفسي أتعبتكم معي كثيرا وحرقت أعصابكم وهذا والله من أجلكم ، من أجل أن نجتمع تحت سقف واحد أنا وأنتم وأهلي…  أبي و أمي حبايب قلبي، إخواني وأخواتي أقربائي أصدقائي معارفي أهل بلدتي وكل من أعرف، عندما نُضّحي نُضّحي من أجل الأغلى والأحب والأعز، لا تقلقوا عليّ فأنا في عين الله و أشعر بسنده ومعيّته وتأييده، استشعره في كل شيء حسبنا الله ما خذلنا ولن يخذلنا “.

وتابع: “أعرف أنَّ الناس تَمّل وهذا وضع صعب جداً، لا تُحمّلوا الناس فوق طاقتها، كل الأمر هو بصبري وهذا من عند الله،  نحن صابرون محتسبون، نَفَسُنا طويل جداً جداً ويكفينا أن الله معنا”. 

وفي رسالة لزوجته وبناته، قال عواودة: “حبيبة قلبي دلال، بناتي حبيبات قلبي يسعدكم كم اشتقت لكم يسعد قلبكم ما هذه اللطافة وما هذا التألق، ربنا يسعد الأم التي ربتكن، ما أجملكم، ما أطهركم، ما أنقاكم، أحبكم جداً… لساني تبعثر وعقلي يفكر في الرسالة كم أنتم رائعون نِعمَ السند والله و ربنا لن يخذلنا”.

وختم رسالته التي وجهها من “عيادة سجن الرملة”: “ستزول هذه العتمة ونستيقظ على فجرٍ جميل ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريباً”.

وختم رسالته التي وجهها من “عيادة سجن الرملة”: “ستزول هذه العتمة ونستيقظ على فجرٍ جميل ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريباً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى