أهم الاخبار

«الديمقراطية»: إغلاق معابر وحواجز قطاع غزة وحرمان الأسرى من زيارة ذويهم عقاب جماعي

وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إغلاق حكومة الاحتلال الإسرائيلي لمعبر كرم أبو سالم التجاري وحاجز بيت حانون «إيرز» مع قطاع غزة أمام حركة وتنقل المواطنين والعمال والمرضى والبضائع، ومنع أهالي الأسرى من زيارة ذويهم، وتوقف نقل البضائع من وإلى القطاع، يندرج في إطار «العقوبات الجماعية» على شعبنا الفلسطيني.
وقالت الجبهة في بيان صدر عنها إن «السمة اليومية للسياسة الإسرائيلية هي مواصلة حروب الإبادة والعقوبات الجماعية، والغزو للمدن والقرى والمخيمات والاعتقالات في الضفة الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة، والاقتحامات للمسجد الأقصى، ومطاردة الصيادين والمزارعين في بحر وأراضي قطاع غزة وحرمان الأسرى من زيارة ذويهم».
وأكدت الجبهة أن «جرائم الاحتلال وحروب الإبادة والعقوبات الجماعية لن تُثني شعبنا عن مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين والسياسة الفاشية الصهيونية».
وطالبت الجبهة سلطة الحكم الإداري الذاتي في المناطق المحتلة لتوفير الحماية لشعبنا وبيوته وأرضه ومدنه، والانتقال من لغة الأقوال إلى الأفعال، والكف عن بيانات الإدانة والإستنكار إلى رحاب الفعل المقاوم في الميدان.
وختمت الجبهة بيانها داعية لتثمير تضحيات شعبنا، ببناء إستراتيجية وطنية للمجابهة مع قوات الاحتلال، بمركز قيادي موحد لتأطير المقاومة الشعبية الناهضة في الضفة والقدس ببرنامج ومحطات وأساليب كفاحية على طريق التحول نحو عصيان وطني شامل لدحر الاحتلال وطرد المستوطنين، والفوز بالحقوق الوطنية لشعبنا ■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى