فلسطيني 48

قلق في البطوف إثر وفاة شاب من البعينة بالتهاب الدماغ الأميبي النادر

يتزايد قلق السكان في منطقة البطوف بعد وفاة علي موسى حمودة (36 عاما) من قرية البعينة – نجيدات، يوم 6 تموز/ يوليو 2022، إثر إصابته بالتهاب الدماغ الأميبي النادر في العالم، والذي يشتبه أن مصدره عدوى من المياه، علما أن وزارة الصحة الإسرائيلية وعلى الرغم من مرور شهر على الوفاة حضرت، يوم الجمعة الماضي، لأخذ عينات من مياه الشرب في بيته ومن مياه القناة في البطوف.

ويخشى سكان المنطقة بأن تكون قناة المياه في مصدر عدوى محتمل لهذا المرض النادر، والذي يسبب نسب وفاة عالية، وفقا لوزارة الصحة.

وقالت زوجة المرحوم، جاكلين حمودة، إنه “لدينا غضب شديد على الجهات المسؤولة، فعلى الرغم من مرور شهر على وفاة زوجي علي بهذا المرض، غير أنها لم تحضر لأخذ عينات وفتح تحقيق شامل حول مصدر العدوى سوى يوم الجمعة الماضي، علما أن زوجي لم يكن يخرج كثيرا من البيت، ومتنزهه الوحيد هو سهل البطوف، ولذلك أتوجه بشكل شخصي لكل سكان المنطقة بأخذ الحيطة والحذر الشديد من قناة المياه في البطوف لغاية استكمال وزارة الصحة تحقيقها في مصدر العدوى لمرض التهاب الدماغ الأميبي”.

وكانت وزارة الصحة قد أصدرت ذكرت فيه أن “رجلا كان معافى توفي بمرض التهاب الدماغ الأميبي النادر، والذي اكتُشف بفضل تنبه طبيبة الأمراض التلوثية في مستشفى بوريا، وأشركت مكتب وزارة الصحة اللوائية والمختبر المركزي لوزارة الصحة، والذي أرسل الفحوصات إلى الولايات المتحدة لفحصها”.

وأشارت وزارة الصحة إلى أن “عدد الإصابات بهذا المرض في العالم بلغت 400، ونسبة الوفاة بسببه عالية جدا”.

وأفادت أن التهاب الدماغ الأميبي مصدره المياه العذبة والراكدة أو مصادر مياه راكدة أخرى، ولا تزال التحقيقات حول مصدر العدوى في أوجها، وتعمل الوزارة مع وزارة جودة البيئة ووزارة الزراعة من أجل معرفة الأسباب، وسيجري إعلام الجمهور بالنتائج.

و أفادت الناطقة بلسان وزارة الصحة أنه “لا زلنا نجري التحقيق، ولا نستطيع الإشارة إلى مصدر العدوى قبل صدور النتائج”.

تتجمع في سهل البطوف سنويا مياه الأمطار عبر منطقة تعرف بمنطقة الغرق، وفي وسطها قناة شقت لتجميع المياه لمنع غرق الأراضي الزراعية، إذ تبقى المياه في القناة لغاية فصل الصيف قبل أن تجف مع حلول الصيف والخريف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى