أهم الاخباردولي

الولايات المتحدة تسعى لتغيير الأنظمة في الشرق الأوسط وتنتهك حقوق الإنسان

روجت الولايات المتحدة قسرا للقيم الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، وضغطت من أجل تغيير الأنظمة، وزرعت “الديمقراطية الأمريكية” بالقوة، وانتهكت سيادة الآخرين وحقوق الإنسان لديهم، وفقا لتقرير صدر اليوم (الثلاثاء) عن الجمعية الصينية لدراسات حقوق الإنسان.
وقال التقرير، الذي يحمل عنوان “الولايات المتحدة ترتكب جرائم انتهاك خطيرة لحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وخارجه”، إن الولايات المتحدة تحاول فرض التغيير في بلدان المنطقة وإنشاء حكومات هشة وتابعة لخدمة هيمنتها العالمية.
وأشار التقرير إلى أن الهدف الأساسي لواشنطن هو الحفاظ على الهيمنة العسكرية والاقتصادية والمفاهيمية لأمريكا، “الأمر الذي أدى نتيجة لذلك إلى تغيير مسارات التنمية المستقلة لبلدان المنطقة وقوض بشدة سيادة البلدان ذات الصلة في الشرق الأوسط وكذلك حقوق شعوبها في التنمية والصحة”.
وأضاف التقرير أن الولايات المتحدة لطالما دعمت اندساس المنظمات غير الحكومية والوكلاء في الشرق الأوسط، وغيرت مرارا مسارات التنمية في دول الشرق الأوسط عن طريق “الثورات الملونة”.
وأوضح التقرير أن “التغيير” القسري الأمريكي في أفغانستان والعراق وسوريا وليبيا وغيرها الكثير من الدول قد أدى إلى تعطيل النظام السياسي وتمزيق النسيج الاجتماعي والوطني لهذه البلدان.
وأضاف أن “صادراتها المؤسسية” القسرية ذات النزعات المعززة للهيمنة قد أدى إلى “شل جهود بلدان المنطقة لاستكشاف مساراتها الإنمائية بشكل مستقل وتسببت في سلسلة من العواقب الوخيمة”.
(المصدر- شينخوا)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى