تربية وتعليملاجئون وجاليات

لبنان: احتفال تكريم الطلبة الفلسطينيين الناجحين بالشهادات الرسمية في البقاع الأوسط يتحول لمهرجان وعرس وطني كبير

عبدالرحيم مراد: ستبقى فلسطين بوصلة كل احرار العالم
النائب حسن مراد: فلسطين قضيتنا المركزية والاحتلال حتماً الى زوال وسأكون الداعم الأول لحقوق الفلسطينيين في لبنان
يوسف أحمد: دربنا المقاومة ورهاننا على الشباب والأجيال الجديدة التي تحفر بنضالاتها وتضحياتها طريق العودة والنصر والحرية


البقاع الأوسط (لبنان) (الاتجاه الديمقراطي)
بأجواء الفرح ومشاعر الانتصار والفخر، تحول الاحتفال التكريمي للطلبة الفلسطينيين الناجحين بالشهادات الرسمية في منطقة البقاع الاوسط، الذي نظمه اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني «أشد» والتجمع الديمقراطي للعاملين بالاونروا ومنظمة مجد برعاية النائب حسن مراد، الى مهرجان وعرس وطني وشعبي وطلابي فلسطيني كبير، تميز بالحضور البارز للقيادات والقوى الفلسطينية واللبنانية والحشد الكبير للفعاليات والاهالي والطلاب الذين غص بهم ملعب المركز الثقافي الفلسطيني في بلدة سعدنايل.
وتقدم الحضور راعي الاحتفال النائب حسن مراد، رئيس الجامعة اللبنانية الدولية الوزير عبد الرحيم مراد، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية ورئيس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في لبنان يوسف أحمد، عضو اللجنة المركزية للجبهة عبدالله كامل، وقيادة الجبهة في سعدنايل وبرلياس وقادة الاحزاب والفصائل الفلسطينية واللبنانية وأمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح فراس الحاج، فضيلة الشيخ علي الغزاوي مدير مؤسسات الأزهر والشيخ أحمد القطان رئيس جمعية قولنا والعمل وعضو المجلس الوطني الفلسطيني محمد خالد مدير الانروا في مخيم الجليل الأستاذ ياسر الحاج  ورؤساء البلديات والمخاتير وقيادة اتحاد الشباب والتجمع الديمقراطي للعاملين بالانروا، واللجان الشعبية والمؤسسات الاهلية والتربوية ومدراء المدارس والمعلمين وفعاليات وطنية واجتماعية لبنانية و فلسطنية وحشد كبير من الطلاب  الاهالي.
بدأ الاحتفال بالنشيدين اللبناني والفلسطيني والوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء، وكلمة ترحيبية من عضو قيادة التجمع الديمقراطي للعاملين في الانروا في البقاع علاء صالح.
تحدث بداية رئيس الجامعة اللبنانية الدولية الوزير عبد الرحيم مراد فقال: ان فلسطين تسكن عقله ووجدانه، وسيبقى إلى جانب الشعب والقضية الفلسطينية التي عايش كل مراحل نضالها منذ النكبة الكبرى عام ١٩٤٨، وشاهد الجريمة التي ارتكبها الاحتلال بتشريده وتهجيره لالاف الفلسطينيين بفعل المجازر الوحشية التي ارتكبها ، موجها التحية لابطال المقاومة في الاراضي المحتلة لصمودهم وتباثهَم وتحديهم للاحتلال وتمسكهم بالأرض.. مؤكدًا بأن دماء الشهداء ستزهر نصراً وحرية والاحتلال حتماً سيزول عن أرض فلسطين مهما بلغت وحشيته وجرائمه.
ثم ألقى راعي الاحتفال النائب حسن مراد كلمة هنأ فيها الطلاب الفلسطينيين الناجحين بالشهادات الرسمية، معتبراً ان نجاحهم وتفوقهم هو انتصار للقضية الفلسطينية ولنضال الشعب الفلسطيني الذي يقاوم بكل الوسائل من اجل استعادة حقوقه المشروعة . وأشاد بالصمود والمقاومة البطولية للشعب الفلسطيني في الاراضي الفلسطينية الذين يقدمون أروع ملاحم البطولة في مواجهة عدو عنصري وحشي يتقن فنون الارهاب، وحيا الشهداء والاسرى والجرحى وكل القوى المقاومة التي تستبسل بشبابها ونسائها وشيوخها وابطالها في الدفاع عن الارض والحقوق في وجه كيان غاصب محتل.
وأكد بأن القضية الفلسطينية ستبقى ام القضايا العربية، وقضيتنا المركزية لاننا شعب واحد في مواجهة الاحتلال والطغيان، ولن يستطيع العدو الصهيوني ان يسلب هذا الحق، وسنمضي في طريق المقاومة حتى يندحر الاحتلال عن الارض الفلسطينية ويستعيد الشعب الفلسطيني كامل حقوقه الوطنية، مؤكداً على اهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية ونبذ الانقسام، وتحشيد كل الطاقات لجعل الاحتلال يدفع ثمن جرائمه وعدوانه. مؤكداً الالتزام باستمرار دعم حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وضرورة توفير الحياة الكريمة لهم، بما يدعم صمودهم ونضالهَم من اجل حق العودة.
ثم القى رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني «أشد» في لبنان يوسف أحمد كلمة توجه فيها بالتهنئة للطلبة الفلسطينيين الذين نالوا النجاح والتفوق بفعل اصرارهم وارادتهم على التمسك بسلاح العلم طريقا للتحرير وانتزاع الحقوق الوطنية، وأثنى على جهود المعلمين والادارات والهيئات التربوية والاهالي التي بذلت خلال العام الدراسي رغم المشكلات التي واجهها المسار التعليمي، والتي تحتاج الى معالجة من خلال ايجاد الحلول المطلوبة والجذرية لاحتياجات المدارس والعاملين، وضرورة اجراء عملية تقييم شاملة ، وتوفير المواصلات للطلبة وسد الشوغر الوظيفية بعيداً عن المحسوبيات ووفقاً للكفاءة، واعادة النظر بنظام الترفيع الآلي، وتطوير كلية سبلين واعادة افتتاح المنامة الداخلية، ووضع استراتيجية علمية شاملة لضمان نجاح العام الدراسي الماضي والاستفادة من الثغرات والمشكلات التي حصلت واثرت سلبا على تدني مستوى النجاح بالشهادة المتوسطة.
كما أكد حق الطلاب بمتابعة دراستهم الجامعية، مطالبًا الاونروا باعادة تفعيل برنامج المنح الجامعية، والتعاون مع منظمة التحرير لبناء جامعة مجانية، ودعا ادارة صندوق الرئيس محمود عباس بالعمل على الغاء الشروط التي تتسبب بحرمان عدد كبير من الطلبة من الاستفادة من المساعدات التي يقدمها . وتوجه بالشكر لرئيس وادارة الجامعة اللبنانية الدولية لما يقدمونه من دعم وتسهيلا للطلبة الفلسطينيين في فروع الجامعة. وطالب كذلك الاونروا بالاسراع في تنفيذ خطة طوارىء اغاثية وصحية وتعليمية شاملة ومستدامة تلبي احتياجات اللاجئين في ظل الازمة المعيشية والاقتصادية الخانقة التي يعيشونها.
وتوجه احمد بتحية الفخر والاعتزاز للشهداء والاسرى والجرحى ولابطال المقاومة على مساحة الارض الفلسطينية ، مؤكداً بأن مواجهة السياسة العدوانية وجرائم الاحتلال المتواصلة على شعبنا تتطلب تعزيز القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية، وجعل العدو يدفع ثمن سياساته العدوانية، وهذا يتطلب المبادرة فورا الى تطبيق قرارات المجلس المركزي بجميع عناصرها.
والقى الأستاذ رمزي عليان كلمة باسم التجمع الديمقراطي للعاملين في الانروا فهنأ الطلاب متوجهاً بالشكر لكل الهيئات التعليمية والمعلمين والموجهين واولياء الامور الذين بذلوا جهوداً كبيرة تكللت بالنجاح المتميز للطلاب الفلسطينيين في الشهادات الرسمية وخصوصا الثانوية، وحصول العديد منهم على مراتب متميزة على صعيد لبنان.
وشدد على أهمية التحصيل العلمي وضرورة معالجة كل المشكلات التي تعترض المسيرة التعليمية،مؤكداً على دور التجمع في الدفاع عن العاملين في الاونروا وأهمية الحفاظ على الاونروا ورفض تقليص خدماتها وبذل الجهد المطلوب لتطوير برامجها بما يتلاءم واحتياجات اللاجئين.
والقى الطالب علي خلف  كلمة الناجحين فشكرت راعي الاحتفال واتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ومجد وتجمع العاملين على تكريمهم واهتمامهم بالتحصيل العلمي للطلاب، واثنت على جهود الطلبة لنيل النجاح والتفوق الذي جاء بفضل جهود المعلمين والاهل والهيئات التربوية، واهدت نجاح الطلاب الى شعبنا في فلسطين وللشهداء الذين يعمدون بدمائهم طريق النصر والعودة.
اختتم الحفل بتكريم الوزير عبد الرحيم مراد والنائب حسن عبدالرحيم مراد.  ومديرة تانوية الجرمق سعدنايل السيدة رجاء محمد ومديرة مدرسة الحوارت برالياس السيدة راوية العسكري  بدروع تكريمية وتكريم الطلاب في كافة المراحل علوم، اقتصاد متوسط بشهادات ودروع تكريمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى