دوليعربي

تسريبات تكشف عن تحركات إماراتية- إسرائيلية لتخريب المصالحة الخليجية

تتحرك الإمارات بالتنسيق والتعاون مع إسرائيل لنسف جهود المصالحة الخليجية، وتعكير صفو العلاقات بين قطر والسعودية وتعميق الشرخ مع البحرين، وفق معلومات وتسريبات.
واطلعت “القدس العربي” على تقارير تكشف عن تحركات الإمارات وسلطات الاحتلال وتنسيق جهودهما، لتقويض المصالحة الخليجية التي تمت في قمة العلا التي احتضنتها المملكة العربية السعودية مطلع عام 2021.
ونشر موقع “إمارات ليكس”، الذي يعرف نفسه بأنه “منصة إعلامية متخصصة في نشر فضائح الإمارات وجرائمها”، تقريراً عما قال إنها “وحدة سرية مشتركة بين الإمارات وإسرائيل لتقويض المصالحة الخليجية”.
وجاء في التقرير أن “مصادر دبلوماسية مطلعة كشفت عن تشكيل الإمارات وإسرائيل حديثاً وحدة سرية مشتركة تهدف إلى تقويض اتفاق المصالحة الخليجية الذي جرى توقيعه مطلع العام الماضي، وإثارة الخلافات بين دول الخليج”.
وقالت المصادر لـ”إمارات ليكس” إن “الوحدة المشكلة تم الاتفاق عليها بين مستشار الأمن الوطني طحنون بن زايد وكبار المسؤولين الأمنيين في إسرائيل في ظل رغبة مشتركة في العبث بالساحة الخليجية”.
وأشار التقرير إلى أن “الإمارات وإسرائيل تعتبران أن التقارب السعودي القطري يضر بمصالحهما، ويؤخر دفع وتيرة التطبيع العلني مع الرياض، ما يدفعهما لزرع بذور الشقاق بين الدوحة والمملكة”.
أشار التقرير إلى أن الإمارات وإسرائيل تعتبران أن التقارب السعودي القطري يضر بمصالحهما، ويؤخر دفع وتيرة التطبيع العلني مع الرياض
وتشمل الخطة المتفق عليها، وفق تلك التسريبات، “شن حملات إعلامية للتحريض على قطر واستفزاز السعودية عبر الإساءة إلى مواقف الدوحة مع تكثيف النشاط على حسابات التواصل الاجتماعي لخدمة ذلك”.
وذكر التقرير أنه مؤخرا “نشرت حسابات إسرائيلية وإماراتية مقاطع فيديو مركبة لأحداث وتصريحات سابقة تهدف إلى إعادة إثارة الجدل بشأن العلاقات السعودية القطرية”.
ورصد التقرير “ما نشره الصحافي الإسرائيلي إيدي كوهين لمقطع فيديو قديم للأمير بندر بن سلطان يهاجم فيه قطر ويصفها بالدولة الهامشية، وهو ما عملت المواقع والمنصات الإماراتية على الترويج له فوراً”.
وكان قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون الخليجي قد وقعوا في يناير/كانون الثاني من العام الماضي بيان القمة الخليجية الـ41، التي عقدت في محافظة العلا بالسعودية، من أجل طي صفحة الخلاف الخليجي والتأكيد على احترام مبادئ حسن الجوار.
أبوظبي تتحرك عبر القاهرة
ومؤخرا، اجتمع قادة كل من الإمارات والأردن والعراق ومصر والبحرين في مدينة العلمين المصرية، بغية إطلاق قطب ينفذ أجندة أبوظبي في المنطقة.
ووفق البيان الرسمي للاجتماع، بحث القادة مختلف جوانب التعاون وقضايا وتطورات إقليمية ودولية.
لكن المصادر أشارت إلى أن الاجتماع يهدف أساساً لتحقيق مقاربات الإمارات، والمساهمة في تنفيذ أجنداتها، ومنها خدمة المخططات الإسرائيلية.
إفشال مساعي التطبيع
ومؤخرا، كشفت مصادر مختلفة عن إفشال سلطنة عُمان قرار فتح السعودية الأجواء أمام طائرات الاحتلال.
وكشف تقرير إسرائيلي أن فتح الأجواء السعودية أمام الطائرات المدنية الإسرائيلية لا يمكن الاستفادة منه في هذا الوقت في تقصير مسافة الطيران مع العديد من الدول، بسبب سلطنة عُمان.

عن القدس العربي- لندن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى