أسرى

فشل جلسة الحوار بين الأسرى والاحتلال

أكدت مصادر متطابقة، مساء أمس الإثنين، فشل جلسة الحوار التي عقدت في سجن “هداريم” بين ممثلي الأسرى، وإدارة السجون الإسرائيلية، بشأن وقف الخطوات النضالية مقابل تحقيق مطالبهم.

وبحسب المصادر من داخل السجون – كما نقلت عدة مؤسسات مختصة بشؤون الأسرى – فإن جلسة الحوار لم تصل لنتائج مرضية، ويتوقع عقد جلسة أخرى، مع استمرار الخطوات النضالية كما هو مقرر لها.

وأكدت المصادر أن الأسرى لا زالوا في حالة “حل التنظيم”، وسيتم غدًا إغلاق جميع الأقسام استعدادًا للإضراب الشامل الذي سيبدأ يوم الخميس بـ 1000 أسير كدفعة أولى.
وفي السياق، قال نادي الأسير، إنه لا جديد بشأن موقف إدارة السّجون حول مطالب الأسرى، وتواصل تعنتها ورفضها التراجع عن الإجراءات التي تلوح بفرضها على الأسرى وكذلك ترفض الالتزام “بالتفاهمات” التي تمت سابقًا.

وأضاف: حتى اللحظة لا توجد مفاوضات جدية، ما جرى اليوم هو “حوار” استطلاعي، وبناء على ذلك يؤكد الأسرى أنهم ماضون في تنفيذ برنامجهم النضالي كما أعلن عنه، والذي ينتهي بالشروع بالإضراب عن الطعام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى