أسرىأهم الاخبار

شبكة المنظمات الاهلية تؤكد دعمها لتحرك الاسرى وتدعو للعمل لاطلاق سراح الاسير عواودة

 أكدت شبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية وقوفها ومساندتها للخطوات المشروعة التي بدأ بها الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال خلال الايام الماضية، والخطوات المزمع القيام بها قريبا ايضا ضمن عملية تصاعدية بالتدريج وصولا للاضراب المفتوح عن الطعام بشكل موحد رفضا للاجراءات التي تواصلها ادارات السجون من عمليات قمع يومي، واقتحامات متتالية، ونقل الاسرى من الاقسام وتكثيف سياسة التفتيش العاري، وسلسلة طويلة من الانتهاكات المتواصلة بحقهم بما فيها ما يجري مع الاسير خليل عواودة (40 عاما) من بلدة اذنا بمحافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المضرب منذ 171 يوما احتجاجا على اعتقاله الاداري .

وطالبت الشبكة في بيان لها المؤسسات الحقوقية والانسانية الدولية التدخل الفوري لانقاذ حياة الاسير عواودة التي تشير التقارير الطبية، وما نشر من صور له عن تدهور خطير في وضعه الصحي، وهو ما تتحمل تبعاته دولة الاحتلال في ظل استمرارها بعدم الاستجابة لمطلبه العادل باطلاق سراحه فورا، ووقف قرار الاعتقال الاداري بحقه، وفي هذا الاطار تطالب الشبكة بالعمل فورا على كل المستويات من اجل وقف سياسة الاعتقال الاداري، واستهتار دولة الاحتلال بكل الاتفاقيات والاعراف والمواثيق الدولية التي تحرم الاعتقال الاداري، واستمرار احتجاز المواطنين بطريقة تمثل مخالفة جسيمة للقانون الدولي .

وقالت الشبكة انها ترى ان “ما يجري داخل السجون والمعتقلات وحملات التنكيل، والقمع المتواصلة بحق الاسرى لا ينفصل عما يجري من استهداف للمجتمع المدني الفلسطيني الذي تريد دولة الاحتلال اسكات صوته ومنعه من القيام بواجبه في توثيق وفضح ممارسات الاحتلال، ومن هنا هذه دعوة للجميع لرفع درجة التنسيق وتكامل العمل، وتوحيد الحملات المحلية والدولية، وتوسيع المناصرة الدولية بشكل موحد وحازم لمواجهة خطوات الاحتلال وتفعيل جميع ادوات العمل للدفاع عن الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى