عربيعلوم وتكنولوجيافلسطيني

كورين.. يهودية تكشف أسرار صفقة “أذى الفلسطينيين” بين غوغل وإسرائيل-

 قالت الموظفة في غوغل أرييل كورين، لمع نجمها مؤخراً بسبب معارضتها لصفقة بين غوغل والجيش الإسرائيلي، إنها سوف تقدم استقالتها بعد قولها أن الشركة الأمريكية حاولت الانتقام منها بسبب نشاطها.

في نهاية العام الماضي، أعلنت شركتا “غوغل” و”أمازون” عن مشروع تحت اسم “نيمبوس” بقيمة مليار ومئتي مليون دولار أمريكي لتوفير خدمات سحابية إلكترونية لإسرائيل، مشروع واجه معارضة من موظفي الشركتين، عبرا عنها برسالة نشرتها صحيفة “الغارديان” البريطانية آنذاك تؤكد أن المشروع سوف يستخدم لقمع الفلسطينيين.

وتسمح هذه التكنولوجيا الأمريكية بمزيد من المراقبة وجمع البيانات بشكل غير قانوني عن الفلسطينيين من قبل الحكومة الإسرائيلية وجيشه، وتسهل توسيع المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية على الأراضي الفلسطينية.

وكشف العاملون في غوغل وأمازون أن التكنولوجيا التي تعاقدت الشركات على توفيرها لصالح إسرائيل ستجعل التمييز المنهجي والتهجير الذي يقوم به الجيش الإسرائيلي أكثر قسوة وفتكاً بالفلسطينيين.

وكتبت أرييل كورين، مديرة التسويق في قسم المنتجات التعليمية لدى غوغل، مذكرة إلى زملائها تعلن عن خطتها لمغادرة الشركة في نهاية الأسبوع.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أمضت كورين أكثر من عام في التنظيم الصفوف ضد مشروع نيمبوس، عبر توزيع الالتماسات والتواصل مع مجموعات للضغط على مسؤولين تنفيذيين، كما تحدثت مع مؤسسات إخبارية، في محاولة لحمل الشركة الأمريكية على إعادة النظر في الصفقة.

وفي نوفمبر(تشرين الثاني)، تلقت كورين انذاراً مفاجئاً من غوغل، إما الموافقة على الانتقال إلى ساو باولو في البرازيل في غضون 17 يوم عمل أو فقدان الوظيفة.

وكتبت كورين في رسالتها التي توضح فيها أسباب الاستقالة: “شركة غوغل تُسكت بشكل منهجي الأصوات الفلسطينية واليهودية والعربية والمسلمة التي تشعر بالقلق إزاء تواطؤ غوغل في انتهاكات حقوق الإنسان لدى الفلسطينيين، إلى درجة الانتقام رسمياً من العمال وخلق بيئة من الخوف”.

وأوضح تقرير “نيويورك تايمز” أن واقعة كورين هي الأحدث في سلسلة الموظفين الذين اتهموا غوغل بالانتقام من نشاطهم خارج الشركة، مع استقالة كلير ستابلتون وميريديث ويتاكر في 2019، وقالتا آنذاك إنهما واجهتا عقوبة بعد تنظيم إضراباً للعمال في 2018 للاحتجاج على سياسات متعلقة بالسلوك الجنسي الخاطئ في الشركة.

وعارضت كورين – اليهودية – مشروع نيمبوس بعد الإعلان عنه في أبريل (نيسان) 2021 لقلقها من استخدام الجيش الإسرائيلي هذه التكنولوجيا في في مراقبة الفلسطينيين وإلحاق الأذى بهم. ودخل العقد حيز التنفيذ في يوليو (تموز) 2021 ويستمر لمدة سبع سنوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى