فلسطيني

»الديمقراطية«: وحدة الحركة الأسيرة وصمودها أجبرت الاحتلال على الانصياع لمطابها

أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن وحدة وصمود الحركة الوطنية الاسيرة في سجون الاحتلال الاسرائيلي في
خطواتها النضالية بعد ساعات من بدء أكثر من 1000 أسير باإلضراب عن الطعام، وبإسناد والتحام من أبناء شعبنا بقواه
ومؤسساته، أجبرت ما يسمى »مصلحة السجون« الانصياع لمطالبها والتراجع عن إجراءاتها القمعية وإلغاء العقوبات
المفروضة عليها منذ سنوات.
وتوجهت الجبهة في بيان صحفي بالتحية للحركة األسيرة ولجماهير شعبنا الفلسطيني والمؤسسات الفلسطينية والنقابات
واالتحادات وكل أحرار العالم الذين توحدوا خلف قضية الاسرى بكل ما يتطلبه من دعم والتحام في نموذج وحدوي
يختصر خطوات وطرق كثيرة.
وشددت الجبهة أنه بالوحدة الميدانية، ووحدة الارادة والصمود، نحقق الانتصارات على الاحتلال ونتقدم خطوات على
طريق تحقيق أهدافنا الوطنية في الحرية والعودة والاستقالل.
وختمت الجبهة بيانها داعية إلى البناء على خطوات الوحدة الميدانية واستخالص العبر من الصمودالاسطوري الذي
سطره الاسرى في معاركهم النضالية على طريق كسر قضبان الزنازين وهدم جدران السجن والتمتع بشمس الحرية.■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى