تربية وتعليمفلسطيني

زيارة رفيعة المستوى من حكومة دوقية لوكسمبورغ الكبرى ووزارة التربية والتعليم ومركز ابداع المعلم لمدرسة بنات تل الربيع-بيت لحم

زار وفد رفيع المستوى من دوقية لوكسمبورغ الكبرى ممثل بالسيد فرانز فايوت وزير التعاون الإنمائي والشؤون الإنسانية والسيد كريستوف شيلتز مدير التعاون الإنمائي والشؤون الإنسانية، و السيد ماكس لامش نائب مدير الشؤون الإنسانية من وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية في لوكسمبورغ، بالإضافة الى السيدة إيمان مثني موظف مكتب الشؤون الإنسانية وزارة خارجية لوكسمبورغ.كما وشارك أيضا في هذ الزيارة ممثلي من مديرية التربية والتعليم ممثلة بالسيد بسام جبر المدير الإداري وايمن حمامرة مدير دائرة الشؤون الادارية وعصام عبيد الله المشرف التربوي المتابع للمشروع، بوجود مديرة المدرسة السابقة السيدة نورما شناعة والمديرة الحالية فاطمة خميس.بالإضافة الى ووفد من مركز ابداع المعلم ممثل بالسيد رفعت الصباح المدير العام والسيدة روان خياط منسقة برنامج الدعم النفسي والاجتماعي، والسيد سلاح سمارة منسق مشروع التعلم الاجتماعي العاطفي، والسيدة مرفت شوملي منسقة مشروع في المركز، بالإضافة الى السيدة سعاد متولي الاستشارية النفسية والاجتماعية في المركز.
هدفت الزيارة الى التعرف على أثر تطبيق برنامج التعلم الاجتماعي العاطفي الذي ينفذه مركز ابداع المعلم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبتمويل من حكومة دوقية لوكسمبورغ الكبرى في مدرسة بنات تل الربيع الاساسية من خلال لقاء جمع كل من المعلمات والطالبات المستفيدات من المشروع وبعض الأهالي المستفيدين أيضا، بالإضافة الى بعض المعلمات المشاركات في البرنامج من مدارس أخرى.
أعلنت المدرسة خلال اللقاء عن تبنيها عن تطبيق نموذج التعلم الاجتماعي العاطفي كمنهجية أساسية في المدرسة، وعرضت المدرسة قصص النجاح التي حققتها خلال فترة التطبيق والتي تمثلت في تحسين الأداء الاكاديمية والاجتماعي والعاطفي للطالبات، والتغيرات التي طرأت على العلاقات فيما بينهم. بالإضافة الى تمكن طواقم المدرسة من التعامل مع حالات النفسية الطارئة وقدرتهن على تقديم الإسعاف النفسي الاولي التي تواجههم نتيجة الاحتلال الإسرائيلي وما يعانه أهالي قرية حوسان.
كما واكد وفد حكومة دوقية لوكسمبورغ الكبرى على مشهد الأوضاع الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، عبر عن مدى شعوره بالأمل عند رؤية الطالبات وامهاتهن والمعلمات يحاولن جاهدات النهوض بأنفسهن، مؤكدين استمرارهم في دعم هذا البرنامج.
من جهته أكد جبر ممثل مديرية التربية والتعليم ان مثل هذا التدخل الذي يقدمه مركز ابداع المعلم من اهم التدخلات والتي تلبي الحاجة المتغيرة يوميا لظروف شعبنا التي يمر بها بشكل متكرر.
ومن جهته أكد الصباح ان التعلم الاجتماعي العاطفي أحد اهم اجندات التعليم في العالم وان تطبيقه في المدارس أصبح ضرورة قصوى لا بد منها، وان المركز سيعمل على توطين هذه المهارات في مدارس الوطن خلال الفترة القادمة.
من الجدير بالذكر ان هذه الزيارة جاءت ضمن برنامج التعلم الاجتماعي العاطفي الذي يديره مركز ابداع المعلم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وبتمويل من دوقية لوكسمبورغ الكبرى في الضفة الغربية والقدجس وقطاع غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى