فلسطيني

رفعت الصباح يستعرض في الأمم المتحدة أبرز التحولات الأكثر إلحاحًا في التعليم

دعا رفعت صباح سكرتير الحملة العربية للتعليم، ورئيس الحملة العالمية للتعليم خلال كلمة له في ورشة نظمتها حركة الطلاب العالمية في مبنى الأمم المتحدة،  حول قمة التعليم التحويلي، والتحولات الأكثر  إلحاحًا في التعليم التي يجب القيام بها، الى ضرورة القيام بمجموعة من التحويلات الهيكلية بشكل عاجل.

لفت الصباح الى ان اهم تلك التحولات هي ضمان تمويل تعليمي كافٍ وتدريجي ويمكن التنبؤ به، داعيا المجتمعين الى اعتماد ميثاق عالمي جديد لدعم أجندة التمويل التحويلي، الامر الذي يحتاج الى اعتماد آليات ضريبية عادلة وتحرير البلدان الفقيرة من ديونها.

ودعا الصباح في اطار حديثه الى توجيه المزيد من الجهود لبناء أنظمة تعليمية شاملة وتحوّل النوع الاجتماعي. بحيث يجب أن تؤدي مكافحة جميع أشكال الإقصاء والعزل والتمييز إلى ضمان وصول جميع الناس ، طوال حياتهم ، إلى الفرص التعليمية ، بما في ذلك الطفولة المبكرة والبلوغ ، سواء كانوا يعانون من إعاقات أم لا.

وشدد على ضرورة معالجة أزمة التعلم بطريقة جذرية وخلاقة أيضًا ، وإضفاء الطابع الديمقراطي على التكنولوجيا الرقمية وتكييفها وجعلها في متناول الجميع ، ولهذا من الضروري تعزيز مهنة التدريس. لافتا انه بدون المعلمين ، من المستحيل ضمان الحق في التعليم، ولذلك  يجب أن يقود هذا العمل أنظمة التعليم إلى الاقتراب من أهداف التعليم ، كما هو منصوص عليه في القانون الدولي لحقوق الإنسان.

واكد الصباح على ضرورة أن يكون لسياسات التعليم صلة عميقة وفورية بأجندة التنمية المستدامة التي يتم النظر فيها بشكل شامل، اذ لا يمكننا أن نتطلع إلى نظام تعليمي شامل وتحويلي بدون دولة ليست كذلك، كما يجب أن تستجيب صياغة السياسة العامة لمبادئ حقوق الإنسان ، ومن الواضح أن التعليم هو الأساس لهذه العملية التحويلية.

وحول كيفية تحول الطلاب والمعلمين لكي يكونوا في طليعة قيادة التغيير، قال الصباح ان التغيير يحدث حين يتم اعتبار الشباب والمعلمين جهات فاعلة شرعية ، مع الاعتراف بحقهم الكامل في المشاركة في تطوير السياسة التعليمية ، وفي إدارة المدارس وفي صنع القرار على جميع المستويات. مستوى، ووقف جميع أشكال تجريم الاحتجاج الاجتماعي الذي يقوم به كل من الشباب والمعلمين ، دفاعًا عن حقوقهم وخاصة الحق في التعليم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى