لاجئون وجاليات

وقفة تضامنية في برلين إحياءً للذكرى الأربعين لمجزرة صبرا وشاتيلا

نظمت هيئة المؤسسات والجمعيّات الفلسطينية والعربية في برلين، ولجنة العمل الوطني، في الذكرى الأربعين لمجزرة صبرا وشاتيلا، يوم الجمعة في ساحة البودسدام وقفة شموع شارك بها عدد من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية وقفة تضامنيّة أضيئت فيها الشموع إحياءً لذكرى المجزرة الأليمة على يد الاحتلال وأعوانه والتي ذهب ضحيتها آلاف الأبرياء من نساء وأطفال وشيوخ من الفلسطينيين واللبنانيين والسوريين.

وأوضح المنظمون أن الوقفة جاءت تخليداً لأرواح الشهداء وتذكيراً للعالم الحر بهذه الجريمة الكبرى وبشاعتها، الّتي ستبقى شاهداً على إجرام العدوّ ، حيث ارتقى فيها ما يقارب 3500 ضحية بين طفل وشيخ وامرأة من سكان صبرا وشاتيلا والجوار.ومجزرة صبرا وشاتيلا، ارتكبت في مخيمات بيروت في 16-9-1982، بحق المدنيّين الأبرياء واستمرت على مدار ثلاثة أيام متتالية أمام مرأى ومسمع العالم، وتخاذل شرعيته الدّوليّة دون أن يحرّك أحد منهم ساكناً ودون أن يحاسبوا دولة الاحتلال على هذه الجرائم.

وأكد المشاركون بأن الشعب الفلسطيني في شتّى أماكن تواجده متمسّك بحقّ العودة للاجئين ويرفض كل مشاريع التوطين والتهجير، وأنهم مستمرّون في العمل حتى استعادة الحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني رغم جميع التّضحيات.كما وحمل المشاركين الإعلام الفلسطينية واليافطات التى تحمل عبارات الادانة التي تطالب بالحقوق الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى