فلسطيني

من هو المقاوم والمطارد الأول في نابلس مصعب اشتية

اعتقلت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في محافظة نابلس، مساء الإثنين، المطارد والمطلوب الأول لقوات الاحتلال الإسرائيلي بالمحافظة مصعب اشتية.

وينحدر مصعب اشتية من قرية سالم شرقي مدينة نابلس، وهو حاصل على شهادة الثانوية العامة، ويطارده الاحتلال منذ مطلع أبريل/ نيسان الماضي بشكل مباشر وعلني، إذ يُتهم باستهداف قوات الاحتلال والمستوطنين بإطلاق النار، مما تسبب في جرح أحدهم.

وطورد اشتية، الذي يعاني من مرض “ضعف عضلة القلب” و”فرط نشاط في الغدة الدرقية”، وفق مصادر، عقب اعتقال الاحتلال شقيقيه أنس وخالد، ومداهمته منزلهم أكثر من مرة، وتفتيشه بشكل عنيف والاعتداء على ذويه مرات عدة، وإجراء تحقيقات ميدانية معهم لمعرفة مكانه.

ولاحقًا وصل مصعب اشتية للبلدة القديمة بمدينة نابلس، وطورد وزملاء آخرين له، ولا سيما الشهيد إبراهيم النابلسي الذي كان أقربهم له.

وظهر المطارد اشتية يوم 24 يوليو/ تموز الماضي حين اغتالت “إسرائيل” صديقيه عبد الرحمن صبح ومحمد العزيزي، اللذين استشهدا لتأمين انسحابه ورفاق له مطاردين من حارة الياسمينة في البلدة القديمة بنابلس، وفق ما تناقلته وسائل إعلامية آنذاك.

ويتهم الاحتلال اشتية- وفق تقارير عبرية- بأنه “المطارد الأخطر” لجيش الاحتلال، ويعمل على تشكيل خلايا مقاومة لكتائب الشهيد عز الدين القسام في البلدة القديمة بنابلس.

وشهدت نابلس مساء الإثنين وصباح الثلاثاء أجواء متوترة واشتباكات مسلحة في أعقاب اعتقال مصعب اشتية ومقتل مواطن بعد إصابته برصاص خلال تظاهرات الاحتجاج التي أعقبت الاعتقال.

وأفاد مراسل “صفا” بأن اشتباكات وقعت بين مقاومين وعناصر السلطة في عدة مواقع وسط المدينة، فيما سمعت أصوات إطلاق نار وانفجارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى