لاجئون وجاليات

التسبب بحرمان الآلاف من مياه الشرب في مخيم البرج الشمالي – لبنان امر يستوجب الملاحقة “دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية” تدعو الاونروا الى تأمين مادة المازوت الخاصة بضخ المياه

دعت “دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان” ادارة الاونروا الى تأمين مستلزمات ضخ مياه الشرب الى المنازل خاصة مادة المازوت وابقاء هذا الامر على جدول اعمال مسؤولي الاونروا اليومية نظرا للنتائج التي قد تنتج عن توقف مضخات المياه، ما يعني حرمان عشرات الآلاف من اللاجئين من مياه الشرب، بكل ما يسببه ذلك من مشكلات صحية..

وقالت “دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية في لبنان”: ما سبق وحذرنا منه في السابق وتحديدا في شهر تموز 2021 حصل اليوم في مخيم البرج الشمالي الذي يعيش منذ فترة مسلسل من المشكلات الحياتية والاجتماعية بعد ان توقفت مضخة المياه عن العمل. وكأن المخيم على موعد دائم مع اجراءات من قبل الاونروا التي اصبحت عنوان وطرفا مباشرا في مل ما يشكو منه المخيم من مشكلات معيشية.

فاضافة الى الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يتشاركها ابناء المخيم مع جميع المخيمات الفلسطينية في لبنان، شهد المخيم خلال الفترة الماضية مشكلة النقليات بالنسبة للطلبة الثانويين الذين عجزت عائلاتهم عن تحمل تكاليف النقل الى المدارس الثانوية المجاورة بسبب الاوضاع الاقتصادية والغلاء الفاحش ورفض الاونروا دفع بدل مواصلات، ثم قرار الاونروا باستثناء الحاصلين على الجنسية اللبنانية من خدمات الاستشفاء (تموز  2022)، وعدد كبير من هؤلاء هم من ابناء مخيم البرج الشمالي..

اليوم مشكلة جديدة تلوح في الافق، وهي مشكلة تأمين مادة المازوت الخاصة بمضخات المياه..إذ يشكو ابناء مخيم البرج الشمالي منذ شهر تقريبا من ازمة عدم ضخ المياه بشكل كافي ويومي، بسبب نفاذ مادة المازوت اولا، واستهلاك المخيم كمية المازوت المخصصة له قبل وقتها، كما تقول الاونروا، رغم ان الكمية المخصصة للمخيم لا تكفي بالاساس لتوفير حاجة السكان الذين يقدر عدد بأكثر من 23 الف نسمة اضافة الى نحو 4 آلاف من المهجرين الفلسطينيين اللاجئين من سوريا.

وحين قام ابناء المخيم بمراجعة قسم الصحة في الاونروا وابلاغه بالمشكلة كان الرد ان الاونروا لن تسلم مادة المازوت الا بالتوقيت المحدد، اي مع نهاية الشهر، وهذا يعني بقاء المخيم اسبوع كامل دون مياه، ويعلم الجميع عدم قدرة الاهالي على شراء المياه عبر الصهاريج، بسبب ازقة المخيم الضيقة..

إن دائرة وكالة الغوث في “الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان” وبغض النظر عن الاسباب التي تقدمها الاونروا، فانها تدعو الى ضخ المياه للمخيم كخطوة اولى، ثم الاتفاق بين الاونروا وابناء المخيم على كمية المازوت التي يجب ان تستخدم يوميا والبحث الجدي في امكانية زيادة الكمية المخصصة للمخيم سواء المقدمة من قبل الاونروا او من خلال مصادر اخرى. مع التأكيد على ان ابقاء المخيم دون مياه وبشكل متعمد من شأنه ان يتسبب بمشكلات صحية يجب تلافيها، وهذا امر لا يمكن لأحد القبول، بل يستوجب ملاحقة المتسببين به.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى