أهم الاخبارلاجئون وجاليات

23/09/2022 يوم اسود جديد في تاريخ شعبنا الفلسطيني
ذنب شهداء قارب الموت هو البحث عن لقمة العيش والأمان

بمزيد من الحزن والأسى ينعى اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا، ويتقدم
من عائلات شهداء قارب الموت من لبنانيين وسوريين وفلسطينيين باحر التعازي القلبية.
هؤلاء الشهداء الذين قضوا، بحثا عن حياة حرة كريمة تحفظ لهم كرامتهم بعدما ضاقت بهم سبل
العيش في مخيمات اللجوء في لبنان، بسبب حرمانهم من أبسط الحقوق الإنسانية والمدنية التي
تمارسها السلطات الرسمية اللبنانية، وخاصةً بعد سرقه ودائع ومدخرات الفلسطينيين من البنوك
والمصارف مما زاد حالة الفقر والعوز، وتردي خدمات الأونروا، والتقصير الكبير للمرجعية
الفلسطينية في لبنان من القيام بواجباتها تجاه شعب محروم من أبسط حقوق الإنسان. ونحن نعتبر هذه
المأساة وصمة عار على جبين المجتمع الدولي، الذي يتجاهل حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى
دياره وفق القرارات الدولية وبخاصة القرار 194.
أننا في الاتحاد نناشد الدولة اللبنانية والقوى الوطنية والمؤسسات في لبنان بإقرار الحقوق الإنسانية
للشعب الفلسطيني دعما لحق العودة ومنع مشاريع التوطين والتجهير ومصلحة للبنان وشعبه الحر
الكريم.
وندعو المجتمع الدولي والدول المانحة الوفاء بالتزاماتها المالية في دعم الأونروا إضافة إلى أهمية
وضع خطة طوارئ لإنقاذ شعبنا من المعاناة المستمرة والمتصاعدة. ان هذه المأساة التي أدمت قلوبنا
يجب أن تكون حافزا من أجل مواصلة النضال لتحقيق أهداف شعبنا في العودة وتقرير المصير
والاستقلال الوطني.
عاش نضال شعبنا
المجد للشهداء

المكتب الإعلامي
لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا /
برلين / المانيا 25/ 09/2022

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى