أخبار في صورةلاجئون وجاليات

الديمقراطية تشارك بالوقفة التضامنية واضاءة الشموع تضامنا مع شهداء قارب الموت في البداوي

. بدعوة من مجموعة من الناشطين، نظمت وقفة جماهيرية حاشدة واضاءة شموع في مخيم البداوي بمشاركة فصائلية ونسائية وشبابية وممثلي عدد من المؤسسات الاجتماعية وجمهور من ابناء المخيم.ابتدأت الفعالية بكلمة ترحيب القاها احد منظمي الوقفة الناشط محمود الاسمر رحب فيها بالمشاركين، ووجه التحية لشهداء القارب وكل شهداء شعبنا وامتنا.ثم كانت كلمة لعضو المكتب السياسي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الرفيق اركان بدر، استهلها بالاشارة الى الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني ولاجئيه في لبنان نتيجة عدم استجابة الاونروا لمطالبهم باعتماد خطة طوارئ اقتصادية شاملة ومستدامة، اضافة للحرمان التراكمي من ابسط الحقوق الانسانية، وهو ما دفع العائلات الى البحث عن سبل لتوفير الحياة الكريمة واللائقة. واشار بدر ان المنطقة تتعرض لحصار وضغوط و حرب تجويع تقودها الادارة الامريكية والاحتلال الاسرائيلي لتركيع شعوبها وفرض الاستسلام والقبول بشروط الهيمنة والاحتلال، حيث تقاطعت معاناة الشعب الفلسطيني مع اللبناني والسوري، وتوحدت ارادة الصمود والمقاومة، وتقاسموا الحرمان واللقمة والكفن والتابوت. ودعا بدر الجهات اللبنانية المختصة الى متابعة ملابسات غرق المركب والاستماع الى افادات الناجين من الغرق وملاحقة كل المتورطين بالاتجار بالبشر والهجرة الغير شرعية، والتهديد الذي ارغم القبطان على قيادة المركب الخشبي المتهالك والذي غرق بعد وقت قصير واودى بحياة العشرات من ابناء مخيمي نهر البارد والاخوة اللبنانيين والفلسطينيين وادت الى كارثة انسانية تسببت بقتل عائلات باكملها. وختم بدر بالدعوة لخطة انقاذ وطني واقتصادي بتضافر جهود الاونروا والدولة ومنظمة التحرير وهيئة العمل الوطني، من اجل تامين احتياجات اللاجئين وتحسين اوضاعهم المعيشية والحياتية، كي لا يبقوا عرضة للمشاريع التي تستهدف المصالح الوطنية والاجتماعية.ثم القى عضو اللجنة الشعبية الاخ ابو رامي خطار كلمة حيا فيها صمود وصبر شعبنا، ووجه التحية للشهداء وطالب بمحاسبة المجرمين الذين تسببوا بغرق القارب وموت العشرات. الاثنين ٢٦/ ٩/ ٢٠٢٢

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى