أهم الاخباردولي

أكبر ثلاث منظمات حقوقية دولية توجه نداءً للعالم بحماية حقوق الإنسان في فلسطين وتفكيك نظام “الابرتهايد” الإسرائيلي

وجهت أكبر ثلاث منظمات حقوقية دولية (أمنستي، هيومن رايتس ووتش، الفدرالية الدولية لحقوق الانسان)، نداءً لدول العالم بالعمل على حماية حقوق الإنسان في فلسطين، وتفكيك نظام الفصل العنصري “الأبرتهايد” الإسرائيلي.جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته المنظمات الثلاث في مقر مؤسسة الحق برام الله، اليوم الأربعاء، لإعلان تضامنها مع 7 مؤسسات حقوقية أغلقتها سلطات الاحتلال.وخلال المؤتمر الصحفي، طالبت الرئيسة الفخرية للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، سهير بلحسن، “المجتمع الدولي بإظهار الحزم المتساوي ضد أفعال إسرائيل التي لا يمكن وصفها إلا بأنها أعمال دولة مارقة”.وقال أليكسيس دسويف، نائب رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان ومحامي حقوق الإنسان: “إن طمس الخطوط في جميع جوانب السياسة الداخلية، والوسم التعسفي للمؤسسات بـ” منظمة إرهابية ” إلى جانب إساءة استخدام تشريعات مكافحة الإرهاب هو جزء من عملية خنق متماسكة للمجتمع المدني في فلسطين”.وفي حديث لوطن، قال شعوان جبارين، المدير العام لمؤسسة الحق خلال المؤتمر، إن المنظمات الثلاث جاءت إلى فلسطين لتعلن تضامنها مع الشعب الفلسطيني ورفضها للانتهاكات والجرائم الإسرائيلية اليومية ضده سواء القتل وتدمير الممتلكات وتهجير السكان.وأضاف: ممثلو المنظمات جاءوا ليعلنوا تضامنهم مع مؤسسات المجتمع المدني خاصة المؤسسات السبع التي اعلنها الاحتلال انها مؤسسات “غير قانونية”.وأكد جبارين، خلال المؤتمر الصحفي أن مداهمة المؤسسات أظهر مدى ضآلة ما تعني الديمقراطية عندما يتم تطبيق نقيضها في مكان آخر على شعب مظلوم. مضيفا: الشعب الفلسطيني يستحق أن يعيش بحرية وكرامة، ومن أجل ذلك، فإن عملنا من أجل محاسبة “إسرائيل” أمر حيوي، وبالرغم من الاعتداءات علينا، سنواصل القيام بواجباتنا في حماية سيادة القانون وحقوق الإنسان.من جانبه، قال المدير العام للحركة العالمية للدفاع عن الاطفال -فلسطين، خالد قزمار لوطن، إنه يجب على المجمع الدولي التدخل لوقف الانتهاك بحق المجتمع الفلسطيني وتطبيق القانون الدولي على فلسطين أسوة بباقي دول العالم.وأضاف أن الرسالة الأخرى التي توجهها المؤسسات للاحتلال، بأن هناك رفض قانوني وحقوقي ودولي للقرارات الإسرائيلية، وتعتبر استهداف المؤسسات السبعة، استهداف للمجتمع المدني وحقوق الإنسان في العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى