فلسطيني

دعما ووفاء لأرواح الشهداء وتضحيات الأسرى في سجون الاحتلال نقابة المحامين تعلن فعاليات تضامنية دعما للأسرى ومقاومة شعبنا

قررت نقابة المحامين الفلسطينيين، تعليق العمل الشامل امام كافة المحاكم بمختلف أنواعها ودرجاتها النظامية والعسكرية والإدارية ومحاكم التسوية والمحكمة العليا وعلى اختلاف درجات المحاكم وأنواعها، طيلة يوم الخميس الموافق 29/9/2022 بما يشمل النيابات المدنية والإدارية والعسكرية التابعة لها، مع استثناء الطلبات المستعجلة واسترداد أوامر الحبس وإخلاءات السبيل وما يتعلق بالمدد القانونية.

جاء ذلك، وفق بيان صحفي صدر عن نقابة المحامين نسخة عنه، الأربعاء، دعما وإسنادا لمقاومة شعبنا ووفاء لأرواح الشهداء وتضحيات الأسرى في سجون الاحتلال.

ودعت النقابة، المحامين كل في موقعه للانخراط في كافة الفعاليات الوطنية التي ستعلن عنها القوى الوطنية والإسلامية بهذا الشأن.

وأعلنت عن وقفة تضامنية مع الاسرى المضربين عن الطعام والاسرى المرضى يوم الاحد الموافق ٢ / ١٠/ ٢٠٢٢ أمام كافة المحاكم بالزي الرسمي لمدة نصف امام وتعليق العمل خلال هذه الوقفة أمام كافة المحاكم.

ونعت نقابة المحامين في بيانها، شهداء جنين الذين ارتقوا صباح اليوم، مؤكدة حق شعبنا بمقاومة الاحتلال وتقرير مصيره على كامل ترابه المحتل بكافة الوسائل.

وقالت: “بأسمى آيات الفخر والاعتزاز، ننعى شهداء شعبنا المقاومين الأحرار الذين روت دمائهم الطاهرة تراب جنين القسام دفاعا عن كرامة شعبنا وأمتنا العربية صباح هذا اليوم الأربعاء الموافق 28/9/2022″، متمنية لجرحانا جراء هذا العدوان الشفاء العاجل.

وشددت النقابة على حق شعبنا بمقاومة الاحتلال وتقرير مصيره على كامل ترابه المحتل بكافة الوسائل الكفاحية المتاحة، كتجسيد حي لمفهوم الحق في تقرير المصير وفقا لنص المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وبما لا ينتقص من الحق الطبيعي للشعوب أفرادا وجماعات في الدفاع عن أنفسهم في مواجهة وصد أي عدوان عسكري يستهدف أرضهم.

وأكدت النقابة على أن إعادة الاعتبار للوحدة الوطنية وتصليب عود المقاومة وفقا لبرنامج كفاحي شامل، هي ممر إجباري للخلاص من الاحتلال وبناء دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس؛ وذلك أمام جرائم الاحتلال الصهيوني المستمرة التي تستهدف بقاء شعبنا وإرثه التاريخي وامام حالة الصمت العالمي على هذه الجرائم.

وفي سياق آخر، أضاف البيان: “تحي نقابة المحامين وتساند تضحيات أسرانا وموقفهم البطولي في تحدي سياسة الاعتقال الإداري التي تمارسها سلطات الاحتلال خلافا للمعايير الدولية والقانون الدولي الإنساني”.

وتوجهت بالتحية للمحامين الأسرى الإداريين الذين انخرطوا في الإضراب عن الطعام في مواجهة هذه السياسة الإجرامية وما زالوا صامدين في معركة الأمعاء الخاوية لليوم الرابع على التوالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى